الناتو يعترف بقتل عائلة أفغانية

The bodies of Afghan civilians allegedly shot by a rogue US soldier are pictured in the back of a van in Alkozai village of Panjwayi district, Kandahar province on March 11, 2012. An AFP reporter counted 16 bodies -- including women and children -- in three Afghan houses after a rogue US soldier
undefined

أقرت قوة المساعدة الدولية لحفظ الأمن (إيساف) التابعة لحلف شمال الأطلسي (ناتو) في أفغانستان الثلاثاء بمسؤوليتها عن قتل عائلة أفغانية في ولاية هلمند جنوب البلاد الأسبوع الفائت.

وهدد الرئيس الأفغاني حامد كرزاي مساء الاثنين بتعليق اتفاق الشراكة الإستراتيجية الذي وقعه الأسبوع الماضي مع الرئيس الأميركي باراك أوباما إذا استمر سقوط المدنيين.

وقال المتحدث باسم إيساف المقدم ستيوارت آبتون لوكالة الصحافة الفرنسية "في هذه المرحلة من التحقيق، يمكننا تأكيد الحادث الذي وقع في هلمند جنوب البلاد. سنتقدم باعتذار رسمي للعائلة في الأيام القادمة". وأضاف "نأسف بعمق لمقتل المدنيين ونأسف خصوصا لمقتل هؤلاء جراء أعمال قامت بها إيساف".

وكان مكتب حاكم ولاية هلمند قال في بيان إن العائلة قُتلت الجمعة الماضية بشكل غير متعمد في غارة جوية أعقبت هجوما على مواقع لإيساف. وأضاف البيان "قتل للأسف ستة من أفراد العائلة هم فتيان وثلاث فتيات وامرأة"، لافتا إلى أن إيساف اعتذرت ووعدت بمساعدة من تبقى من أفراد العائلة.

واستدعى الرئيس كرزاي الاثنين قائد إيساف الجنرال الأميركي جون آلن وسفير الولايات المتحدة في كابل راين كروكر بعدما تسببت إيساف -وفق قوله- في مقتل عشرات المدنيين في قصف شمل ولايات لوغر (جنوب كابل) وهلمند (جنوب) وكابيسا (شمال شرق) وبادغيس (شمال غرب). 

وأوضحت إيساف أنها حققت في شأن الحوادث الثلاث التي أشار إليها الرئيس الأفغاني من دون أن تدلي بتفاصيل إضافية.

وينتشر نحو 130 ألف جندي أجنبي في أفغانستان في إطار قوة حلف الناتو دعما لحكومة كابل في مواجهة حركة طالبان.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

f: *MANDATORY CREDIT THE WASHINGTON POST*: An unidentified US soldier (C) at Abu Ghraib prison appears to be kneeling on naked detainees at the Abu Ghraib prison, outside of Baghdad in these undated still photos

عززت حوادث انتهاك جنود أميركيين جثامين قتلى بأفغانستان سجلا مليئا بانتهاكات جسيمة ضد مدنيين اقترفتها القوات الأميركية بدول خضعت للاحتلال مثل العراق أو فيها قواعد عسكرية أميركية كاليابان. وشملت الانتهاكات القتل والتعذيب والاغتصاب, وعرّضت واشنطن لحرج شديد.

Published On 20/4/2012
Afghan policemen cover dead bodies at the site of a suicide bomb attack in Herat province on April 10, 2012. At least nine people were killed when two suicide bombers rammed their vehicle into a local government compound near Afghanistan's western city of Herat on on April 10, police and witnesses said. Provincial police chief Sayed Agha Saqeb told reporters that the bombers were being pursued by police when they detonated the vehicle at the entrance to the Guzara district compound along the road from the airport to the city. "Nine people are dead. The car was under our surveillance. It was ordered twice to stop but they didn't stop," said the police chief. AFP PHOTO/Aref Karimi

قتل أربعة من أفراد الشرطة الأفغانية وخطف 16 آخرون في هجوم شنه عناصر من حركة طالبان على مركز للشرطة بمقاطعة ورداك بولاية بدخشان بشمال شرق البلاد الليلة الماضية.

Published On 26/4/2012
Former Taliban fighters display their weapons as they join Afghan government forces during a ceremony in Herat province on April 26, 2012. Ten fighters left the Taliban to join government forces in western Afghanistan. The Taliban were ousted from power by a US-led invasion in the wake of the 9/11 attacks. AFP PHOTO / Aref KARIMI

كشفت وزارة الدفاع الأميركية اليوم عن مقتل عسكري أميركي على يد رجل يرتدي زي الجيش الأفغاني في جنوب أفغانستان أمس الأربعاء.

Published On 26/4/2012
afp : US marines walk during a patrol in around their base in Kandahar province on March 24, 2008. Some 2,500 of the US Marines will start to operate with the NATO-led

لقي عسكري أميركي ومترجمه حتفهما عندما فتح جندي أفغاني عليهما النار في قاعدة أميركية بقندهار جنوب أفغانستان. ويعتبر هذا أول هجوم ينفذه جندي من القوات الأفغانية الخاصة التي أنشئت حديثا ويجري اختيار أفرادها بدقة، مع استعداد القوات الأجنبية لمغادرة أفغانستان عام 2014.

Published On 27/4/2012
المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة