فرار 50 سجينا بساحل العاج

القوات الحكومية تمكنت من القبض على 20 سجينا فارا (رويترز-أرشيف)

نجح خمسون سجينا في سجن أبيدجان، وهو الأكبر في ساحل العاج، في الفرار يوم الجمعة، غير أن السلطات سرعان ما تمكنت من إلقاء القبض على 20 منهم، كما أعلن مصدر قريب من إدارة السجون.

وندد وزير الداخلية حميد باكايوكو بما وصفه بالحادث "المؤسف"، مشيرا في تصريح عبر التلفزيون العام إلى "خلل في عمل برج المراقبة".

واكتفى الوزير بالحديث عن تحقيقات جارية لمعرفة ما إذا كان هناك سجناء آخرون قد فروا أيضا.

وأفاد مراسل وكالة الصحافة الفرنسية بأن عددا من الجنود كانوا يقومون بعد ظهر الجمعة بعمليات تفتيش السيارات على حاجز بالقرب من السجن. وقال أحد العسكريين إن "سجناء قد فروا".

وقال سكان قريبون من السجن إنهم سمعوا إطلاق عيارات نارية مكثفة في القطاع، ولكن مصدرا عسكريا أكد أنها "عيارات تحذيرية".

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

اختتمت الجمعة حملة الانتخابات التشريعية التي ستجرى الأحد في ساحل العاج، وهي مرحلة أساسية لطي صفحة الأزمة الدامية بعد انتخابات 2010-2011، وسط جدال حول اتخاذ مرشحين لمرافقين مسلحين.

طالب مجلس الأمن ساحل العاج بالتحقيق في مقتل المئات من الأشخاص وانتهاكات حقوق الإنسان المرتكبة من أطراف النزاع في البلاد. يأتي ذلك في الوقت الذي قالت فيه مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان إنها وثقت عددا كبيرا من الانتهاكات.

قتل زعيم مليشيا ساعدت رئيس ساحل العاج الحسن وتارا على هزيمة منافسه لوران غباغبو هذا الشهر، وذلك بعد أن رفض هو ورجاله إطاعة أمر رئاسي لنزع سلاحهم.

المزيد من سجناء ومفقودون
الأكثر قراءة