نفي وفاة حقاني وتأكيد مقتل قيادي بالقاعدة

نفت حركة طالبان مقتل القيادي جلال الدين حقاني، في حين أُعلن عن مقتل ثاني أكبر قادة تنظيم القاعدة بأفغانستان صخر الطائفي مطلع الأسبوع، تزامنا مع مقتل جندي تابع لقوة المساعدة الدولية في أفغانستان (إيساف) بانفجار قنبلة، وثمانية من عناصر الأمن الأفغاني وستة من مسلحي طالبان.

وقال المتحدث باسم حركة طالبان ذبيح الله مجاهد إن مؤسس شبكة حقاني جلال الدين حقاني لا يزال حيا، واصفا أنباء تحدثت عن مقتله بأنها "دعاية حكومية"، وذلك ردا على إعلان قناة "تولو" الإخبارية الأفغانية نبأ وفاته بعد مرضه.

وكان حقاني من كبار قادة المقاتلين الأفغان ضد قوات الاتحاد السوفياتي، وتتخذ شبكة حقاني مقرا لها في منطقة القبائل الباكستانية الحدودية التي يعتقد أنها تشكل أيضا ملاذا آمنا للقاعدة منذ الإطاحة بحكومة طالبان عام 2001.

وتتهم الولايات المتحدة الشبكة بشن هجمات أسفر بعضها عن مقتل أميركيين في أفغانستان, ومنها هجوم على دار للضيافة في كابل، مما دفع واشنطن لإدراجها على لائحة المنظمات التي توصف بالإرهابية في مايو/أيار 2011.

وفي سياق متصل، قالت قوات إيساف إن صخر الطائفي -وهو ثاني أكبر زعيم في تنظيم القاعدة بأفغانستان- قُتل مطلع هذا الأسبوع في غارة جوية بشرق البلاد.

وأضافت أن الطائفي -وهو سعودي الجنسية والمعروف أيضا باسمي مشتاق ونسيم- كان المسؤول عن قيادة المسلحين الأجانب وإدارة الهجمات ضد التحالف والقوات الأفغانية.

وجاء في البيان الذي أعلن أمس أن الطائفي كان دائم التنقل بين أفغانستان وباكستان حاملا معه أوامر من قيادة تنظيم القاعدة، وكان يمد المسلحين بالأسلحة والمعدات وينقلهم إلى داخل أفغانستان.

ولم يحظ الطائفي بشهرة واسعة قبل مقتله، حيث لم يرد اسمه في قوائم الأمم المتحدة التي تشمل مئات الأسماء من أعضاء تنظيم القاعدة.

جنود تابعون للناتو يحرسون معسكرا بأفغانستان (الفرنسية-أرشيف)

هجوم واشتباك
وميدانيا، أعلنت إيساف -التابعة لحلف شمال الأطلسي (ناتو)- عن مقتل جندي لها بانفجار قنبلة منزلية الصنع جنوبي البلاد، ولم تفصح عن جنسية الجندي القتيل أو أية تفاصيل أخرى عن الحادث، مما يرفع عدد قتلاها في أفغانستان هذا العام إلى 173.

ومن جهة أخرى، قال المسؤول عن أمن باداخشان شخيداد حيدري إن اشتباكات وقعت الليلة الماضية بين مسلحي طالبان وعناصر الأمن وأسفرت عن مقتل ثمانية عناصر وإصابة اثنين آخرين في حين فقد عنصر.

وأضاف أن ستة من مسلحي طالبان على الأقل قتلوا في الهجوم على نقطة التفتيش وجرح 12 آخرون.

ومن جهتها، أعلنت طالبان أن 26 من عناصر الأمن الأفغاني قتلوا، في حين تمكن مسلحوها من تدمير ثلاث نقاط تفتيش وأربع آليات للشرطة.

يذكر أن البرلمان الأفغاني وافق السبت بأغلبية كبيرة على اتفاقية الشراكة الإستراتيجية مع الولايات المتحدة مما يفتح الطريق أمام وجود قوات أميركية في أفغانستان لعشر سنوات أخرى على الأقل، بعد مغادرة جميع القوات الأجنبية المقاتلة تقريبا نهاية عام 2014.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قال حلف شمال الأطلسي (ناتو) الأحد إن أربعة من قواته قتلوا في هجمات جنوبي أفغانستان أمس السبت. ولم يحدد الحلف تفاصيل الهجمات أو جنسية الجنود الذين قتلوا فيها.

قال مسؤول أفغاني اليوم الأحد إن أسرة أفغانية من ثمانية أفراد قتلت في هجوم جوي لقوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) بولاية باكتيا شرقي أفغانستان. وذلك بعد أن أعلن الحلف في وقت سابق اليوم مقتل أربعة من قواته بهجمات جنوبي أفغانستان أمس السبت.

قتل جنديان من القوة الدولية للمساعدة الأمنية بأفغانستان التابعة لحلف شمال الأطلسي (ناتو) في هجوم بولاية أورزوغان جنوبي البلاد تبنته حركة طالبان. ويأتي الهجوم قبل لقاء زعماء الناتو بولاية شيكاغو الأميركية لمناقشة مستقبل أفغانستان وانسحاب القوات الدولية نهاية 2014.

أعلن زعماء دول حلف شمال الأطلسي (ناتو) أنهم سيسلمون الدور القيادي للقوات الأفغانية في شتى أنحاء أفغانستان بحلول منتصف عام 2013. وفي هذه الأثناء اعتقلت الشرطة الأميركية الأحد مجموعة من المناهضين للحرب خلال تنظيمهم مسيرة إلى مقر انعقاد القمة في شيكاغو.

المزيد من حروب
الأكثر قراءة