قتيلان من الناتو بهجوم لطالبان

(FILES) Australian soldiers of the NATO-led International Security Assistance Force (ISAF) keep guard on top of armored vehicles, in Tirin Kot, the capital of Uruzgan province, on February 17, 2007
undefined
قتل جنديان من القوة الدولية للمساعدة على حفظ الأمن في أفغانستان (إيساف) التابعة لحلف شمال الأطلسي (ناتو) في هجوم بولاية أورزوغان جنوبي البلاد صباح اليوم تبنته حركة طالبان. ويأتي الهجوم قبل لقاء زعماء الناتو بولاية شيكاغو الأميركية لمناقشة مستقبل أفغانستان وانسحاب القوات الدولية نهاية عام 2014.
 
وأكد بيان للقوة الدولية اليوم الأحد مقتل الجنديين لكنه رفض الإفصاح عن موقع الهجوم وجنسية القتلى، بيد أن معظم الجنود التابعين للحلف والمتمركزين جنوب أفغانستان ينتمون للقوات الأميركية والبريطانية والأسترالية.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن قائد شرطة أورزوغان الجنرال مطيع الله خان وصفه للهجوم بأنه "انتحاري" استهدف قافلة لإيساف صباح اليوم، مما أسفر أيضا -وفق خان- إلى مقتل طفلين وإصابة عدد من المدنيين بجروح، في حين أشار متحدث باسم الشرطة الأفغانية بالجنوب لوكالة أسوشيتد برس إلى أن الهجوم أوقع أيضا ثلاثة جرحى بصفوف الناتو.

وفي تفاصيل الهجوم، قال المتحدث باسم شرطة أورزوغان فريد عادل إن موكبا لقوات إيساف كان يتقدم قرب سوق عاصمة الولاية ترين كوت حين اقترب "انتحاري راجل" وفجر نفسه. من جانبه أوضح قائد شرطة منطقة ترين كوت غول آغا أن الهجوم وقع بعد لقاء بين قادة من قوات التحالف ومسؤولين بالشرطة الأفغانية.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن المتحدث باسم طالبان قاري يوسف أحمدي تبني حركته للهجوم.

وطبقا لإحصاء موقع إلكتروني مستقل نقلت عنه وكالة الصحافة الفرنسية، قتل ما لا يقل عن 162 جنديا من قوات الناتو هذا العام بأفغانستان بينهم 110 أميركيين، في حين لقي أكثر من ثلاثة آلاف جندي أميركي مصرعهم هناك منذ الغزو الذي قادته واشنطن أواخر 2001 وأطاح بحكم طالبان.

تجدر الإشارة إلى أن ولاية أورزوغان شملتها منتصف مايو/ أيار المرحلة الثالثة من عملية نقل المسؤولية الأمنية إلى القوات الأفغانية. ومن المقرر استكمال نقل السلطات الأمنية الكاملة في غضون 12 إلى 18 شهرا وفق إيساف، في حين تشير الحكومة الأفغانية إلى أن العملية ستستغرق بين ثلاثة وستة أشهر حيث من المقرر انسحاب القوات الدولية بنهاية عام 2014.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

US Soldiers stop traffic leading to the governor's compound in Kandahar on April 28, 2012. Two bodyguards and two suicide attackers were killed in a firefight inside the governor's compound in Afghanistan's southern Kandahar province Saturday, an official said. AFP

قتل اليوم عنصران من قوات التحالف الغربي العامل في أفغانستان، فيما أعلنت الولايات المتحدة أنها تنتظر من فرنسا المساهمة في القوة الدولية للمساعدة على حفظ الأمن بأفغانستان (إيساف) حتى عام 2014 بشكل لا يزال يتعين تحديده.

Published On 18/5/2012
Former Taliban fighters display their weapons as they join Afghan government forces during a ceremony in Herat province on April 26, 2012. Ten fighters left the Taliban to join government forces in western Afghanistan. The Taliban were ousted from power by a US-led invasion in the wake of the 9/11 attacks. AFP PHOTO / Aref KARIMI

قتل عشرة أشخاص على الأقل في شرق أفغانستان اليوم عندما فجر شخص نفسه، وذلك قبل يوم من انعقاد قمة حلف شمال الأطلسي (ناتو) في الولايات المتحدة لبحث دوره في أفغانستان بعد انسحاب القوات الأجنبية القتالية بنهاية عام 2014.

Published On 19/5/2012
The bodies of Afghan civilians allegedly shot by a rogue US soldier are pictured in the back of a van in Alkozai village of Panjwayi district, Kandahar province on March 11, 2012. An AFP reporter counted 16 bodies -- including women and children -- in three Afghan houses after a rogue US soldier

أقرت قوة المساعدة الدولية لحفظ الأمن التابعة لحلف شمال الأطلسي (ناتو) بأفغانستان الثلاثاء بمسؤوليتها عن قتل عائلة أفغانية في ولاية هلمند جنوب البلاد الأسبوع الفائت.

Published On 8/5/2012
r : U.S. soldiers gather around a damaged military vehicle (L) at the scene of a suicide car bomb attack in Parwan province December 29, 2008. A suicide bomber detonated a car

أعلنت قوة المساعدة الأمنية الدولية في أفغانستان (إيساف) التي يقودها حلف شمال الأطلسي (ناتو) اليوم الجمعة أن شخصا يرتدي زيّ الجيش الأفغاني قتل جنديا تابعا لها.

Published On 11/5/2012
المزيد من دولي
الأكثر قراءة