مذكرة يمينية تدعو لانتخابات مبكرة بإسرائيل


تقدم الائتلاف اليميني الحاكم في إسرائيل تحت قيادة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بمذكرة تقضي بحل البرلمان والدعوة إلى انتخابات تشريعية مبكرة يوم 4 سبتمبر/أيلول المقبل، وذلك حسبما ذكرته وسائل إعلام محلية الأربعاء.

وأفادت وسائل الإعلام بأن هذه المذكرة ستخضع للنقاش في الكنيست (البرلمان الإسرائيلي) بداية الأسبوع المقبل.

ونقلت الإذاعة العامة عن النائب جدعون سار من تكتل الليكود (يمين قومي) الذي يتزعمه نتنياهو، توضيحه أن 61 من أصل 120 نائبا في الكنيست يؤيدون تنظيم انتخابات مبكرة في سبتمبر/أيلول المقبل، أي قبل عام من موعدها العادي.

وبينما تفضل المعارضة أن تجرى الانتخابات في وقت لاحق من ذات الشهر، أكد عدد من أعضاء حكومة نتنياهو أن قرار تقديم الانتخابات اتخذ.

ورغم انتشار تلك التصريحات، فإن نتنياهو -الذي يمضي فترة حداد إثر وفاة والده- لم يفصح حتى الآن علنا عن نيته تقديم موعد الانتخابات التشريعية المتوقعة نظريا في أكتوبر/تشرين الأول 2013، لكنه سيعلن موعد الانتخابات المبكرة مساء الأحد أثناء اجتماع لليكود.

وعَدَل نتنياهو عن إصراره السابق بالانتظار حتى العام 2013 لإجراء الانتخابات، وذلك بعدما صرح خلال اجتماع مع قادة حزبه أواخر الشهر المنصرم بأنه يبحث إجراء انتخابات مبكرة.

من جهته، أعلن رئيس الكنيست وعضو الليكود رويفن ريفلين أنه "إذا كان لا بد من إجراء انتخابات، فذلك يقتضي التحرك بأسرع وقت".

وفي السياق ذاته قال وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك إن احتمال إجراء انتخابات مبكرة في إسرائيل لن يؤثر في إستراتيجيتها للتعامل مع البرنامج النووي الإيراني، بما في ذلك خطط شن حرب استباقية محتملة.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

تساءلت صحيفة كريستيان ساينس مونيتور عن دوافع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لتلميحه أمس بإجراء انتخابات مبكرة، وما يعني ذلك بالنسبة لإيران والولايات المتحدة الأميركية.

ألمح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى احتمال إجراء انتخابات مبكرة في إسرائيل بعدما أظهرت استطلاعات للرأي أنه سيفوز بولاية جديدة، وقد حول ذلك الانتباه عن الجدل بشأن إيران واتهامات رئيس جهاز الأمن الداخلي السابق لنتنياهو بالتسرع بشن حرب في مواجهتها.

أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي الزعيم الحالي لحزب الليكود -أكبر حزب يميني في إسرائيل- بنيامين نتنياهو فوزه في الانتخابات التمهيدية التي أجراها الحزب أمام منافسه الوحيد موشيه فيغلين المدعوم من اتحاد المستوطنين المتشددين.

أوردت صحيفة معاريف الإسرائيلية اليوم الخميس أن الرئيس الأميركي باراك أوباما عرض تزويد إسرائيل بأسلحة متطورة لاستخدامها في ضرب المنشآت النووية الإيرانية في مقابل إرجاء الضربة الإسرائيلية المحتملة إلى ما بعد انتخابات الرئاسة الأميركية في نوفمير/تشرين الثاني المقبل.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة