ديمبسي يستهجن تدريب "إبادة المسلمين"

This November 15, 2011 file photo shows Chairman, Joint Chiefs of Staff Army Gen. Martin E. Dempsey testifying at a hearing of the Senate Armed Services Committee on November 15, 2011 on Capitol Hill in Washington, DC. The US military's top general plans to fly to Egypt this week as the United States
undefined

استهجن رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة مارتن ديمبسي نمطا من التدريبات بالجيش الأميركي أقر به أحد كبار الضباط, ويقوم على كيفية "الإبادة الجماعية للمسلمين".

جاء ذلك بعدما كشفت مجلة "وايرد" الأميركية النقاب عن عرض لكلية القيادة والأركان المشتركة في نورفولك بولاية فيرجينيا ونشرت تقريرا يبين خطة "للحرب الشاملة" على المسلمين, كما شرحها هذا الضابط الكبير وهو برتبة عقيد.

وبينما أبدت القيادة العسكرية الأميركية دهشتها من هذا التصرف, أقر الضابط الكبير أثناء العرض الذي تم في الصيف الماضي -حسب المجلة- بأن مثل هذه الأفكار تبدو "في أعين الكثيرين داخل وخارج الولايات المتحدة غير صحيحة من الناحية السياسية". 

غير أنه ذكر أيضا أن هناك إمكانية أن يتم من خلالها تهديد "المملكة السعودية بمجاعة" أو تعريض المدينتين المقدستين مكة والمدينة للتدمير.

وتحدث القائد الأميركي تحديدا عن ضرب مدينة درسدن الألمانية أثناء الحرب العالمية بالقنابل، بل وإسقاط القنابل الذرية على كل من هيروشيما وناغازاكي كنموذج لما يمكن القيام به ضد المسلمين.

وأشار إلي أن اتفاقية جنيف لن تكون في هذه الحالة سارية بسبب ما سماها "السلوكيات التي يقوم بها الإرهابيون الإسلاميون", على حد تعبيره. وقال القائد إن "هذا الأمر سيفتح مجددا إمكانية توجيه الحرب إلى السكان المدنيين بحسب ما تقضي به الضرورة".

وتعليقا على ذلك, أدان رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة مارتن ديمبسي هذا العرض بصورة قاطعة، قائلا حسب المجلة "هذا أمر مستهجن تماما، ويصادم قيمنا الأميركية"، مبينا أنه فضلا عن ذلك فإن هذا النموذج "غير مسؤول أكاديميا".

وذكر ديمبسي أن هذا الضابط الكبير لم يعد يقوم بالتدريس للطلاب، مشيرا إلى أن هناك تحقيقا في كيفية وصول الأمر إلى هذه الدرجة من التفكير، وكيف يمكن تحاشي مثل هذه "النتوءات الفكرية" من الأصل.

وكان الجنود الأميركيون قد تسببوا في عدة فضائح بأفغانستان خلال الشهور الماضية، حيث قاموا بالكثير من الأعمال المشينة منها الإساءة إلى جثث المقاتلين الأفغان. وكان أحد شرائط الفيديو ظهر في يناير/كانون الثاني يصور الجنود الأميركيين وهم يتبولون على جثث قتلى طالبان.

وفي فبراير/شباط الماضي, حرق جنود إحدى القواعد الأميركية نسخا من القرآن الكريم. كما يحاكم حاليا جندي أميركي بتهمة قتل 17 مدنيا أفغانيا في مجزرة نفذها في مارس/آذار الماضي.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

f_US army soldiers with the 101st Airborne Division Alpha Battery 1-320th and an Afghan National Army soldier provide security in the village of Saidon Kalacheh on the outskirts of the village

قال ضابط أميركي في ختام مهمته بأفغانستان إن الجيش الأميركي ووزارة الدفاع قدما صورة غير واقعية عما حققه التحالف الدولي بهذا البلد، وأخفوا تقصير الحكومة الأفغانية، وذلك ضمن سلسلة انتقادات تواجهها الولايات المتحدة التي أعلنت سحب قواتها بنهاية 2014.

Published On 7/2/2012
afp/US soldiers pay their respects during a memorial ceremony in remembrance of those who perished ten years ago during the 9/11 attacks in the US, at the US embassy in Kabul on September 11, 2011

أفادت دراسة أنجزتها هيئة طبية عسكرية أميركية بأن نسبة الانتحار في صفوف الجيش الأميركي زادت بنسبة 80% عن آخر معدل، بعد الغزو الدولي للعراق الذي قادته القوات الأميركية في مارس/آذار 2003.

Published On 7/3/2012
f: *MANDATORY CREDIT THE WASHINGTON POST*: An unidentified US soldier (C) at Abu Ghraib prison appears to be kneeling on naked detainees at the Abu Ghraib prison, outside of Baghdad in these undated still photos

عززت حوادث انتهاك جنود أميركيين جثامين قتلى بأفغانستان سجلا مليئا بانتهاكات جسيمة ضد مدنيين اقترفتها القوات الأميركية بدول خضعت للاحتلال مثل العراق أو فيها قواعد عسكرية أميركية كاليابان. وشملت الانتهاكات القتل والتعذيب والاغتصاب, وعرّضت واشنطن لحرج شديد.

Published On 20/4/2012
AFP/YOUTUBE_US probes video of 'Marines urinating' on dead Taliban

يعاني الجيش الأميركي من أزمة انضباط ناتجة عن شعور القادة بالأمان من العقاب بالإضافة إلى طول الحروب التي دخلتها الولايات المتحدة وانعكست سلبا على نفسيات الجنود وانضباطهم المهني والأخلاقي.

Published On 22/4/2012
المزيد من أمن وطني وإقليمي
الأكثر قراءة