معارضة روسيا تنظم أول احتجاج بموسكو

سمحت الشرطة الروسية لمئات من النشطاء بالتجول في الميدان الأحمر في موسكو بحرية أمس الأحد في أول احتجاج معارض للحكومة بالقرب من الكرملين, لكنها احتجزت ثلاثة نشطاء لدى محاولتهم نصب خيمة.

وكانت السلطات الروسية قد حظرت حتى أمس التظاهر السياسي في الميدان الأحمر, وأغلقت الشرطة الميدان الأسبوع الماضي واحتجزت عشرات النشطاء الذين حاولوا تنظيم تجمع صامت في الميدان ضد حكم فلاديمير بوتين.

لكن الشرطة أبدت تساهلا حيث سار مئات النشطاء في الميدان الواسع مرتدين الأشرطة البيضاء وحاملين الزهور البيضاء, وهي علامات للاحتجاجات الشعبية الروسية التي اندلعت في موسكو وغيرها من المدن الروسية بعد الانتخابات البرلمانية المثيرة للجدل والتي اجريت في ديسمبر/كانون الأول.

وقال الناشط فيتالي زالوموف، الذي شارك في الاحتجاج الذي أطلق عليه اسم الميدان الأبيض "أشعر كأنني جئت إلى كوكب آخر, ولا أفهم ما يجري حولي، هذا هو الكرملين لكن أين الشرطة؟".

وواجه بوتين أكبر الاحتجاجات خلال حكمه المستمر منذ 12 عاما في الأشهر الأخيرة لكن بعد فوزه في الرابع من مارس/آذار خسرت حركة المعارضة المنقسمة على نفسها بعضا من قوة دفعها.

وفي وقت سابق أغلقت السلطات الروسية الساحة الحمراء, واعتقلت عشرات الأشخاص الذين حاولوا تنظيم مظاهرة مناهضة للحكومة هناك.

كما استجاب مئات الأشخاص لدعوات على الإنترنت للتجمع في الساحة الحمراء خارج جدار الكرملين مرتدين الأشرطة البيضاء التي أصبحت رمز حركة الاحتجاج على السلطة بروسيا، لكن المحتجين اكتشفوا إغلاق البوابات الحديدية للساحة المترامية الأطراف.

وأعلنت شرطة موسكو في ذلك الوقت أن الساحة الحمراء مغلقة دون أن توضح أسباب هذا القرار، مكتفية بالإشارة إلى أن هذا النوع من القرارات من اختصاص حرس الكرملين، مقر الرئاسة الروسية المحاذي لهذه الساحة الشهيرة. وأشارت شرطة موسكو إلى اعتقال 55 شخصا الأحد بتهمة "محاولة تنظيم مظاهرة غير مصرح بها" كما أفادت وكالة إيتار تاس الروسية.

وكثيرا ما تقوم الشرطة الروسية بتفريق المظاهرات غير المصرح لها ويواجه المعارضون عقوبة الحبس 15 يوما لرفضهم الامتثال.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

اعتقلت الشرطة الروسية 75 شخصا من نشطاء المعارضة خلال مشاركتهم في احتجاج ضد الرئيس المنتخب فلاديمير بوتين طالبوا خلاله بحرية التجمع، وفرقت الشرطة حشودا صغيرة من المتظاهرين في كل من موسكو وسان بطرسبرغ.

نفى الرئيس الروسي المنتخب فلاديمير بوتين تهم التزوير الموجهة إلى انتخابه، ودعا معارضيه إلى الإنصات "لصوت الشعب"، وذلك في رد على تجمع من المعارضة وصف الاقتراع الذي حمل بوتين إلى السلطة يوم الأحد الماضي بأنه "إهانة" للبلد.

توعدت المعارضة الروسية بتنظيم مليونية قبل تنصيب فلاديمير بوتين رئيسا في السابع من مايو/ أيار المقبل. واعتقلت الشرطة عددا من أنصار المعارضة تجمعوا وسط موسكو احتجاجا على ما وصفوه بالتلاعب بنتائج الانتخابات الرئاسية التي جرت مطلع الشهر الجاري.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة