جونز يهاجم الإسلام مجددا

عاد القس الأميركي تيري جونز -المعروف بواقعة حرق نسخ من المصحف الشريف- إلى مهاجمة الإسلام مجددا، حيث نظم مظاهرة من أتباعه أمام أكبر مسجد بولاية ميتشغان الأميركية مساء الجمعة، وفرضت السلطات الأميركية إجراءات أمن مشددة حول المسجد اليوم الأحد.

ونقلت صحيفة (يو أس توداي) الصادرة اليوم الأحد عن جونز قوله أثناء المظاهرة "إن الهدف الوحيد للإسلام هو السيطرة على العالم"، وطالب الأميركيين باستعادة بلادهم.

وحمل حوالي عشرين من أنصار جونز لافتات كتب عليها باللغتين الإنجليزية والعربية "لن نخضع"، وأخذوا يهتفون بشعارات معادية أثناء إلقاء جونز لكلمته أمام المركز الإسلامي الأميركي بمدينة ديربورن في ولاية ميتشغان.

وقال جونز إنه قلق بشأن زيادة عدد السكان المسلمين في مدينة ديترويت، معتبرا أن الولايات المتحدة ستسير إلى اضطهاد غير المسلمين.

وأضاف "لا يهم انتشار المسلمين حول العالم، إنهم يدفعون بأجندتهم في المجتمع، ويجب أن نستعيد أميركا".

وقد أدت مسيرة جونز إلى فرض السلطات الأميركية إجراءات أمن مشددة حول المسجد اليوم الأحد.

يذكر أن جونز كان قد هدد في سبتمبر/أيلول 2010 بإحراق نسخة من المصحف الشريف، ثم عاد وتراجع عن تهديده بعد مناشدة عدة مسؤولين أميركيين له على رأسهم الرئيس باراك أوباما، الذين تخوفوا من ردة فعل العالم الإسلامي.

غير أن جونز نفّذ تهديده في مارس/آذار العام الماضي مما أدى إلى مظاهرات مناوئة له في العديد من الدول الإسلامية وخاصة في أفغانستان.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

قالت السلطات إن متظاهرين قتلا وأصيب آخرون الأحد برصاص الجيش الأفغاني الذي كان يفرق احتجاجا على الدعوة التي ألغاها قس أميركي لحرق نسخ من المصحف الشريف في ذكرى 11 سبتمبر. من جهتها تستعد إيران لتنظيم مظاهرات احتجاجية على الأمر ذاته.

تطالب الشرطة الأميركية القس تيري جونز بوجوب دفع فاتورة التكاليف الأمنية المقدرة بـ180 ألف دولار في ظل الغضب الذي أثاره بعد تلويحه بحرق نسخ من المصحف الشريف أمام كنيسته، مما استلزم توفير جهود أمنية كبيرة خشية ردود فعل محتملة.

رحبت الجالية المسلمة في بريطانيا ومنظمات وهيئات إسلامية بقرار وزارة الداخلية البريطانية منع القس الأميركي تيري جونز -الذي دعا في وقت سابق إلى حرق القرآن الكريم- من دخول بريطانيا.

ذكرت ديلي تلغراف أن سبعة من العاملين الأمميين قُتلوا في مدينة مزار شريف بأفغانستان إثر قيام مجموعة من الأفراد الغاضبين باقتحام مجمع المنظمة الدولية بعد قيام القس الأميركي تيري جونز بحرق القرآن في أميركا.

المزيد من الإسلام والغرب
الأكثر قراءة