10 قتلى في تفجير بشرق نيجيريا

جامعة بايرو في كانو بشمالي نيجيريا لم تسلم من الهجمات المتكررة (الفرنسية)
أعلنت الشرطة النيجيرية أن "انتحاريا" قتل 10 من المارة على الأقل الاثنين في شرق نيجيريا حين فجر نفسه عند مرور موكب ضابط كبير في الشرطة لم يصب بأذى.

وقال الناطق باسم شرطة ولاية تارابا (موقع الهجوم) إيبيانغ مباسيكي "إن رجلا على دراجة نارية مسلحا بقنبلة رمى بنفسه على شرطي يقود دراجة نارية كان يرافق الموكب".

وأضاف أن "القنبلة انفجرت وتحطم الزجاج الأمامي لسيارة قائد شرطة ولاية تارابا. وقتل الانتحاري مع شخصين آخرين" موضحا أنهما من المارة.

وقال إن قائد الشرطة لم يصب، بينما أصيب الشرطي الذي كان على دراجته النارية بجروح ونقل إلى مستشفى.

ولم تتبن أي جهة مسؤوليتها عن الحادث، كما رفضت الشرطة تحديد الجهة التي تشتبه بها. وقال مباسيكي "في الوقت الراهن لا نرغب في الإشارة إلى مشتبه به، لقد فتح تحقيق لتحديد المسؤول".

يُشار إلى أن ولاية تارابا كانت (تقع على الحدود مع الكاميرون) بعيدة -حتى الآن- عن الهجمات المتكررة في أرجاء مختلفة من نيجيريا، لكنها تقع على حدود ولايات أخرى شهدت أعمال عنف بشكل متكرر.

تأتي أحداث اليوم غداة مقتل 23 شخصا في هجمات خلال مراسم دينية مسيحية في كانو ومايدوغوري في شمال البلاد.

وتقول أسوشيتد برس إن موجة العنف التي تشهدها البلاد خلفت نحو 440 قتيلا خلال العام الجاري.

وتشهد نيجيريا، أكبر دولة أفريقية من حيث عدد السكان وأول منتج للنفط في القارة، يوميا هجمات مسلحة أو تفجيرات.

المصدر : وكالات