أميركا تنشر وثائق بن لادن قريبا

أعلن البيت الأبيض الاثنين عزمه نشر بعض الوثائق التي تمت مصادرتها من المنزل الذي قتل فيه زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن في باكستان العام الماضي على الإنترنت، وتظهر أن بن لادن كان يعتقد أن القاعدة تتعرض لكارثة تلو الأخرى.

وقال كبير مستشاري الرئيس باراك أوباما بشأن مكافحة الإرهاب جون برينان في خطاب في مركز وودرو ويلسون في واشنطن إن مركز مكافحة الإرهاب في كلية ويست بوينت العسكرية سينشر على الإنترنت بعض الوثائق التي تمت مصادرتها من منزل بن لادن في مدينة إبت آباد قرب إسلام آباد.

وأشار إلى أن زعيم القاعدة الراحل كان يشتكي من تراجع معنويات المجندين وأن المنظمة كانت تتعرض لكارثة تلو أخرى.

وقال برينان إن بن لادن قلق من صعود قادة لا يتمتعون بالقدر نفسه من الخبرة لأن ذلك سيؤدي إلى ارتكاب أخطاء.

وأضاف أن مقتل بن لادن لم يقض على تنظيم القاعدة، ولكن مقتله وعددا من مساعديه جعل الولايات المتحدة أكثر أمناً.

وأشار إلى حملة الغارات الجوية بواسطة طائرات من دون طيار التي أسفرت عن مقتل العديد من كوادر القاعدة خلال الأعوام الأخيرة، وخصوصا في باكستان، وأكد أنه "مع فقدانها قادتها الأكثر تدريبا والأكثر خبرة بهذه السرعة، فإن القاعدة تواجه صعوبة في إيجاد من يخلفهم".

وأكد برينان أن "قادة القاعدة لا يزالون يواجهون صعوبات في التواصل مع العناصر التابعين لهم والمجموعات المرتبطة بهم، وأن المعنويات تراجعت".

وأتى خطاب برينان قبيل الذكرى الأولى لمقتل بن لادن في غارة شنتها قوات أميركية خاصة من المارينز استهدفت منزله في إبت آباد قرب العاصمة الباكستانية.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

لمح الرئيس الأميركي باراك أوباما أمس الجمعة بحذر إلى عملية قتل الولايات المتحدة زعيم تنظيم القاعدة الراحل أسامة بن لادن، بينما أطلقت حملة إعادة انتخابه شريط فيديو يمتدح قراره إصدار الأوامر بشن الغارة التي قتل فيها بن لادن قبل نحو عام.

إعتبر مسؤولون في الاستخبارات الأميركية أن النواة المركزية لتنظيم القاعدة "زالت تقريبا"، مما يجعل التنظيم غير قادر على تنفيذ هجمات مماثلة لاعتداءات 11 سبتمبر/أيلول 2001.

ذكرت صحيفة واشنطن بوست أن جهاز الاستخبارات الباكستاني يعتقد بأنه يستحق الثناء، لمساعدته وكالات المخابرات الأميركية في تحديد مخبأ زعيم تنظيم القاعدة الراحل أسامة بن لادن الذي قتلته القوات الأميركية قبل عام قرب العاصمة إسلام آباد.

قال مسؤولون في المخابرات الباكستانية وشهود عيان إن هجوما نفذته طائرة أميركية بدون طيار أدى إلى مقتل أربعة يشتبه في أنهم "متشددون" اليوم الأحد في منطقة وزيرستان الواقعة شمالي باكستان قرب الحدود الأفغانية.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة