الانتخابات بإسرائيل تغطي على إيران

بنيامين نتنياهو قال إنه يبحث إجراء انتخابات مبكرة

ألمح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم الأحد إلى احتمال إجراء انتخابات مبكرة في إسرائيل، مما حول الانتباه عن الجدل بشأن إيران واتهامات رئيس جهاز الأمن الداخلي السابق له بأنه يتسرع بشن حرب عليها.

ففي اجتماع مع قادة حزبه الليكود قال نتنياهو إنه يبحث إجراء انتخابات مبكرة، وذلك بعدما كان يصر علنا على أنه سينتظر حتى 2013.

وصرح مسؤول حكومي حضر الاجتماع أن رئيس الوزراء سيتحدث مع قادة التحالف خلال الفترة المقبلة بشأن موعد الانتخابات.

ومن المقرر ألا تجرى انتخابات عامة في إسرائيل قبل أكتوبر/تشرين الأول 2013، لكن قانونا جديدا للتجنيد ربما يجبر اليهود المتطرفين على الخدمة بالجيش، والجدل بشأن الميزانية قد يؤدي إلى انهيار الائتلاف الحكومي الذي يضم أحزابا دينية وقومية.

وأشارت تكهنات أن نتنياهو سيختار تقديم موعد الانتخابات بعدما أظهرت استطلاعات للرأي أن الزعيم اليميني سيفوز بولاية جديدة.

وسرعان ما تحول اهتمام وسائل الإعلام الإسرائيلية بهذه القضية وانتقلت من تناول مزاعم رئيس جهاز الأمن الداخلي السابق يوفال ديسكين ضد نتنياهو إلى الحديث عن احتمال إجراء الانتخابات في أغسطس/آب.

واتهم ديسكين الجمعة نتنياهو ووزير دفاعه إيهود باراك بخداع الإسرائيليين في موضوع إيران وبأنهما ليسا على مستوى كاف للتعامل مع حرب على طهران.

وكان مئير داغان الرئيس السابق لأجهزة الاستخبارات الإسرائيلية (الموساد) تحدث أيضا بنبرة قاسية جدا ضد نتنياهو ووصف احتمال شن غارات على إيران بأنه "مغامرة خطرة"، بينما شكك رئيس الأركان بيني غانتز الأسبوع الماضي بنية إيران صنع قنبلة نووية.

كما اعتبر ديسكين أن نتنياهو لا يبدي اهتماما بإجراء مفاوضات سلام مع الفلسطينيين لأن هذا الأمر يهدد استقرار ائتلافه الحكومي.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

اتهم الرئيس السابق لجهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي (شين بيت) يوفال ديسكين، رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير الدفاع إيهود باراك بأنهما "يضللان" الإسرائيليين بشأن إيران، وقال إنه لا يثق بقدرتهما على قيادة حرب على طهران.

ذكرت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير دفاعه إيهود باراك شكلا ثنائيا غريبا للسياسات الإسرائيلية بحيث ينحصر في أيديهما احتمال شن هجوم على إيران.

نسبت مجلة تايم الأميركية إلى مسؤولين أمنيين إسرائيليين قولهم إن جهاز المخابرات الإسرائيلي (موساد) قلص بشكل كبير من عملياته السرية داخل إيران في الأشهر الأخيرة، وأوضحوا أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يخشى من فشل أي عملية في الفترة الراهنة.

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن العقوبات التي فرضها المجتمع الدولي على إيران تضر باقتصادها، لكنه اعتبر أن هذا الضرر غير كاف لإقناع طهران بالحد من طموحاتها النووية ولو بقدر طفيف.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة