هولاند يتقرب لليمين بالهجرة والنقاب

Francois Hollande, Socialist Party candidate for the 2012 French presidential election, waves as he arrives to attend a ceremony to mark the mass killing of Armenians by Ottoman Turks 97 years ago on April 24, 2012 in Paris. AFP

سعى متصدر السباق في انتخابات الرئاسة الفرنسية فرانسوا هولاند الجمعة للتقرب من ناخبي اليمين المتطرف الذين قد يحسمون نتيجة الانتخابات في الجولة الثانية، وقال إنه سيحد من الهجرة في وقت الأزمة الاقتصادية ويؤيد حظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة.

وأصبح هولاند الاشتراكي في طريقه إلى الفوز بالجولة الثانية التي تجرى يوم 6 مايو/أيار المقبل ضد الرئيس المنتهية ولايته نيكولا ساركوزي المنتمي إلى يمين الوسط. والأمل الوحيد أمام ساركوزي هو الفوز بأصوات العدد القياسي من الناخبين الذين اختاروا الجبهة الوطنية اليمينية المتطرفة في الجولة الأولى يوم الأحد الماضي.

ومال ساركوزي بشدة إلى اليمين حول موضوعات الهجرة والإسلام خلال هذا الأسبوع، منذ أن حصلت زعيمة الجبهة الوطنية مارين لوبان على نسبة 17.9% من الأصوات في الجولة الأولى.

وقال هولاند إنه يتعين الإنصات إلى أصوات الجبهة الوطنية، لكنه أحجم عن التودد إليهم بشكل صريح. وأضاف "خلال الأزمة التي نمر بها يصبح الحد من الهجرة الاقتصادية أمرا ضروريا وجوهريا".

وكان هولاند قد رد بأسلوب مراوغ عندما سئل مرارا في برنامج تلفزيوني عرض في وقت الذروة الخميس، عما إذا كان يعتقد بأن عدد الأجانب في فرنسا أكبر من اللازم مثلما أعلنه ساركوزي ولوبان في أحاديث بحملتيهما الانتخابيتين. 

وفي معرض توضيح موقفه بعدما أثارت مراوغاته الانتقاد، قال لإذاعة آر.تي.أل أمس الجمعة إنه في حالة انتخابه سيحمل البرلمان على تحديد حصة سنوية للوظائف التي يتولاها الأجانب القادمون من غير دول الاتحاد الأوروبي.

وقال هولاند أيضا إنه سيدعم ويطبق حظرا على ارتداء المسلمات النقاب رغم امتناعه عن التصويت على القانون عام 2010 خلال اقتراع برلماني عندما اقترحه ساركوزي.

وجاءت تصريحاته ردا -فيما يبدو- على محاولات ساركوزي رسم صورة له على أنه متساهل بشأن الإسلام الأصولي، والزعم بشكل خاص بأن رجل دين سويسري مسلما أبدي التاييد لانتخاب هولاند للرئاسة. ونفى رجل الدين طارق رمضان تأييد أي مرشح.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

اعتبر المرشح الاشتراكي فرنسوا هولاند مساء الأحد بعيد تصدره الانتخابات الرئاسية الفرنسية أمام الرئيس نيكولا ساركوزي، أنه "في أفضل موقع ليكون الرئيس المقبل لفرنسا"، بينما أكد الأخير أنه مستعد لمواجهة هولاند في ثلاث مناظرات قبل الدور الثاني يوم 6 مايو/أيار المقبل.

أكد الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الذي حل ثانيا بالدورة الأولى من انتخابات الرئاسة الاثنين وعوده باتخاذ إجراءات صارمة لمواجهة الهجرة والأمن، في مسعى لكسب ود المنتمين لليمين المتطرف، والحد من تقدم حققه منافسه الاشتراكي فرانسوا هولاند بفارق ضئيل.

يسعى الرئيس الفرنسي المنتهية ولايته نيكولا ساركوزي ومنافسه القوي على المنصب مرشح الحزب الاشتراكي فرانسوا هولاند لكسب أصوات اليمين المتطرف الممثل بناخبي الجبهة الوطنية الذين باتوا يمثلون اهم الفرص للفوز بالمرحلة الثانية من الانتخابات الرئاسية في السادس من مايو/أيار المقبل.

توقع استطلاع للرأي نشر الخميس فوز المرشح الاشتراكي فرانسوا هولاند على الرئيس الحالي نيكولا ساركوزي في الدورة الثانية للانتخابات الرئاسية الفرنسية المقررة يوم 6 مايو/أيار المقبل، بنحو 55% من الأصوات.

المزيد من انتخابات واستفتاءات
الأكثر قراءة