مخابرات باكستان: ساعدنا بكشف بن لادن

السلطات الباكستانية تهدم المنزل الذي قتل فيه بن لادن
 المنزل الذي قتل فيه بن لادن (الجزيرة-أرشيف)

ذكرت صحيفة واشنطن بوست أن جهاز الاستخبارات الباكستاني يعتقد بأنه يستحق الثناء، لمساعدته وكالات المخابرات الأميركية في تحديد مخبأ زعيم تنظيم القاعدة الراحل أسامة بن لادن الذي قتلته القوات الأميركية قبل عام قرب إسلام آباد.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول رفيع في مديرية الاستخبارات الباكستانية لم تذكر اسمه قوله إن "الدور الرئيسي والمعلومات جاءت من عندنا".

وقتل مؤسس تنظيم القاعدة والعقل المدبر لهجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 في عملية سرية نفذتها قوة من مشاة البحرية الأميركية على المنزل الذي كان يختبئ فيه بن لادن في بلدة إبت آباد شمال العاصمة الباكستانية إسلام آباد يوم 2 مايو/أيار العام الماضي.

وتعمل واشنطن وإسلام آباد حاليا على إصلاح علاقاتهما التي تضررت بشدة جراء الكشف أن المطلوب رقم واحد في العالم كان يعيش في منزل على مقربة من مقر الأكاديمية العسكرية الباكستانية.

وقال مسؤول الاستخبارات الباكستاني للصحيفة إن "أي ضربة وجهت لتنظيم القاعدة في أي مكان في العالم حدثت بمساعدتنا".

المصدر : واشنطن بوست

حول هذه القصة

ألقت السلطات الباكستانية القبض على خمسة مرشدين باكستانيين قدموا معلومات استخبارية لوكالة المخابرات المركزية (سي آي أي) قبل مقتل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن.

شكك عمر بن لادن في مقتل والده زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن بغارة بباكستان في مايو/أيار الماضي، وحث حكومة هذا البلد على مساعدة أفراد العائلة المعتقلين هناك في الذهاب إلى حيث يريدون، لكن عمر أكد مقتل شقيقه خالد في الغارة.

نقلت مصادر صحفية أميركية عن مستشار رفيع للرئيس الأميركي باراك أوباما أن أمام الولايات المتحدة ستة أشهر لتوجيه ضربة قاضية للقيادة العليا في تنظيم القاعدة في باكستان، بعد مقتل زعيمه أسامة بن لادن بغارة أميركية قرب العاصمة الباكستانية قي مايو/أيار الماضي.

نقلت رويترز عن مسؤول أميركي أن معظم قتلى تحطم مروحية أميركية شرقي أفغانستان هم أعضاء في الوحدة التي قتلت زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن في مايو/أيار الماضي، ولكن لم يكن أحد منهم ضمن الفريق الذي أغار على بن لادن.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة