محاكمة رمزية لجيلاني لازدرائه القضاء

أدانت اليوم الخميس المحكمة العليا الباكستانية رئيس الوزراء يوسف رضا جيلاني بتهمة ازدراء القضاء، وذلك عندما رفض قبل أكثر من عامين تحريك دعوى قضائية ضد الرئيس آصف علي زرداري بتهمة تبييض أموال عامة. 

لكن المحكمة أصدرت بحقه حكما رمزيا باحتجازه في قاعة المحكمة لأقل من دقيقة، وقد خرج حرا بعد ذلك.

وقال رئيس المحكمة القاضي نصير الملك إنه لأسباب ستسجل لاحقا فإن رئيس الوزراء أدين بالازدراء عن مخالفته بشكل متعمد توجيهات المحكمة العليا.

ومَثُل جيلاني -وهى المرة الثالثة التي يمثل فيها أمام المحكمة العليا ويعد أول رئيس وزراء باكستاني يواجه اتهامات وهو مازال بالمنصب- أمام المحكمة التي اشترطت حضوره شخصيا وقت صدور الحكم.

من جانبه  قال مراسل الجزيرة أحمد زيدان إن جيلاني أدين فقط خلال المحاكمة وبعد انتهائها خرج حرا طليقا. وأضاف أن بعض المراقبين يرون أن هذه المحاكمة ستؤثر على سمعة القضاء الباكستاني وتعطي حزب الشعب الذي ينتمي إليه جيلاني زخما سياسيا كبيرا.

يُذكر أن جيلاني كان يواجه احتمال سجنه ستة أشهر وحرمانه من أهليته السياسية، وعزله من منصبه كرئيس وزراء.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

تزور وزيرة الخارجية الباكستانية حنا رباني أفغانستان الأربعاء المقبل لبحث جهود المصالحة بين البلدين، طبقا لتقرير صحفي. وقد طلب رئيس الوزراء يوسف رضا جيلاني في وقت سابق من الشهر الجاري من خار التوجه إلى كابل قبل قمة ثلاثية حول مستقبل أفغانستان.

استأنف رئيس الوزراء الباكستاني يوسف رضا جيلاني التهمة الموجهة إليه بازدراء القضاء بعد أن رفض تحريك دعوى في سويسرا ضد الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري بتهمة اختلاس أموال. ويواجه جيلاني عقوبة السجن ستة أشهر، مما سيجبره على الاستقالة.

أعلن رئيس المحكمة الباكستانية العليا افتخار محمد تشودري رفضه طلب الاستئناف المقدم من قبل رئيس الوزراء رضا يوسف جيلاني، وأكد تجديد استدعاء الأخير لتوجه له لائحة التهم المنسوبة إليه.

وجهت المحكمة العليا في باكستان اليوم الاثنين رسميا لرئيس الوزراء يوسف رضا جيلاني اتهامات بازدرائها لتقاعسه عن تنفيذ أمرها له بطلب تحقيق بشأن حسابات مصرفية مفترضة بسويسرا للرئيس الحالي آصف علي زرداري. وقد تفضي تلك الاتهامات إلى سجن جيلاني وعزله.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة