إسرائيل: دول أخرى مستعدة لضرب إيران

قال رئيس أركان الجيش الإسرائيلي بيني غانتس إن دولا أخرى غير إسرائيل جهزت أسلحتها استعدادا لضربة محتملة لإيران لمنعها من السعي لامتلاك أسلحة نووية، وذلك بعد يوم واحد من إطلاقه تصريحات امتدح فيها القيادة الإيرانية.

ولم يحدد غانتس في تصريحاته لوكالة أسوشيتد برس اليوم الخميس تلك الدول، ولكنه قال إن القوات الإسرائيلية جاهزة للقيام بهذه المهمة.

وكان غانتس قد قال في مقابلة مع صحيفة هآرتس أمس الأربعاء، إن القيادة الإيرانية عقلانية ولن تبادر إلى صناعة قنبلة نووية، محذّرا في الوقت نفسه من أن قنبلة نووية بأيدي إيران تشكل خطرًا وجوديا على إسرائيل التي ستعمل على منع ذلك، حسب قوله.

وقال إن البرنامج النووي الإيراني ليس محصنا واعتبر أن المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي سيرتكب خطأ فادحًا إذا اتخذ قرارا بحيازة قنبلة نووية.

وحذر المسؤول العسكري الإسرائيلي من عواقب تحول إيران إلى دولة نووية على المنطقة وعلى العالم بأسره، لكنه أكد أن إسرئيل ليست سهلة المنال وهي أقوى دولة بالمنطقة وستبقى كذلك، على حد تعبيره.

وذكر غانتس أن الخيار العسكري هو الأخير من بين مجموعة خيارات، ولفت إلى أن اللجوء إلى القوة في التعامل مع الملف النووي الإيراني سيفقد أهميته إذا لم يكن ذا مصداقية.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قد شدد في وقت سابق الثلاثاء على ضرورة أن تبقى إيران خاضعة للعقوبات الدولية إلى أن توقف تماما تخصيب اليورانيوم.

وأعلن نتنياهو أنه لن يقبل بتخصيب إيران اليورانيوم ولو بنسبة 3% التي تقارب المستوى المطلوب للحصول على طاقة نووية سلمية.

وطالب رئيس الحكومة الإسرائيلية بتفكيك الموقع المحصن تحت الأرض، في إشارة إلى مفاعل فوردو قرب مدينة قم الذي يقول مفتشو الأمم المتحدة إنه بدأ تخصيب اليورانيوم بنسبة 20%.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قال وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي إن بلاده لن توافق على فرض القوى العالمية شروطا مسبقة قبل استئناف المحادثات النووية الأسبوع القادم، وذلك بعد أن أعلنت طهران أن محادثاتها مع القوى الكبرى ستبدأ السبت بإسطنبول.

هدد الرئيس الأميركي باراك أوباما بفرض مزيد من العقوبات على إيران إذا لم تحدث انفراجة في محادثاتها النووية مع القوى العالمية قريبا، وقال إنه لم يقدّم لها أي "تنازل" خلال المحادثات الأخيرة في تركيا، على عكس ما قالته إسرائيل.

أكدت روسيا معارضتها لأي تصعيد ضد إيران بسبب برنامجها النووي، فيما أعلنت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي عدم وجود أي فرصة لتخفيف العقوبات بسبب البرنامج نفسه. وذلك بعد يومين من محادثات وصفت بالإيجابية بين الدول الست الكبرى وطهران.

المزيد من سلاح نووي
الأكثر قراءة