كوريا الشمالية استعدت لتجربة نووية ثالثة

قال مصدر على صلة وثيقة ببيونغ يانغ وبكين إن كوريا الشمالية استكملت الاستعدادات لإجراء تجربة نووية ثالثة، مشيرا إلى أنها تملك القدرة على إجرائها "قريبا"، في حين انتقدت بيونغ يانغ ازدواجية واشنطن في تعاطيها مع مسألة إطلاق الصاروخ الكوري الشمالي الفاشلة الأسبوع الماضي.

وقال المصدر لوكالة رويترز ردا على سؤال عن عزم كوريا الشمالية على إجراء تجربة نووية "قريبا، الاستعدادات استكملت تقريبا".

وأعلنت كوريا الشمالية الأسبوع الماضي استعدادها للرد على الإدانة الدولية لمحاولتها الفاشلة لإطلاق صاروخ، مما زاد من احتمال أن تمضي بيونغ يانغ قدما في إجراء تجربة نووية ثالثة في تحد لعقوبات الأمم المتحدة. 

وأشارت رويتز -التي لم تكشف عن هوية المصدر- إلى أنه كان قد أبلغها بأول تجربة نووية أجرتها كوريا الشمالية، وكانت في عام 2006 قبل أيام من إجرائها. وأوضحت أن هذه أول مرة يؤكد فيها مسؤول على علم بنوايا بيونغ يانغ أن التجربة على وشك أن تحدث. 

ولم يحدد المصدر هل التجربة ستكون ثالث تجربة باستخدام البلوتونيوم أم إن بيونغ يانغ ستستخدم اليورانيوم ذا التخصيب العالي.

ويتوقع محللون كثيرون أن تجرب كوريا الشمالية لأول مرة قنبلة نووية باستخدام اليورانيوم ذي التخصيب العالي وهو أمر يشتبه منذ فترة طويلة في أنها تطوره، ولكن لم تعترف به علانية إلا قبل عامين تقريبا.

ويقول خبراء في شؤون الدفاع إن نجاح كوريا في تخصيب اليورانيوم لصنع قنابل من النوع الذي ألقي على هيروشيما قبل نحو سبعين عاما سيجعلها قادرة على زيادة مخزونات المادة النووية التي تدخل في صنع الأسلحة بشكل كبير. وسيسمح ذلك أيضا لها بتصنيع رأس حربية نووية بشكل أيسر لوضعها على رأس صاروخ بعيد المدى.

وقال المصدر إن "كوريا الشمالية قد تفكر في التخلي عن التجربة إذا وافقت الولايات المتحدة على معاهدة سلام"، مؤكدا مطلبا لكوريا الشمالية منذ فترة طويلة باعتراف من جانب واشنطن ومعاهدة لإنهاء الحرب الكورية التي دارت فيما بين عامي 1950 و1953 وانتهت بهدنة.

الهند أطلقت قبل أيام صاروخا بالستيا عابرا للقارات (الفرنسية)

انتقاد
في هذه الأثناء انتقدت بيونغ يانغ ازدواجية الولايات المتحدة في تعاطيها مع مسألة إطلاق الصاروخ الكوري الشمالي الفاشلة الذي كان يحمل قمراً اصطناعياً الأسبوع الماضي.

ونقلت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية يونهاب عن وكالة جوسون المركزية للأنباء في كوريا الشمالية، أن وزارة الخارجية في الشمال انتقدت ازدواجية المعايير لدى الولايات المتحدة في قضية إطلاق الصاروخ.

وقال متحدث باسم الوزارة "إن الولايات المتحدة قادت بسوء ظنها حملة ظالمة ومغرضة للتنديد بعمليتنا لإطلاق القمر الاصطناعي التي أجريت بشفافية تامة منذ البداية، حيث وصفتها بأنها إطلاق صاروخ بعيد المدى، وذلك في نفس الوقت الذي تدافع فيه عن عملية إطلاق صاروخ في دولة أخرى مما تسبب في حدوث جدل عارم في المجتمع الدولي".

وانتقد المتحدث ازدواجية المعايير الأميركية قائلا "إن الولايات المتحدة دافعت عن الدولة الأخرى بسفسطائية معللة ذلك بأن تلك الدولة التزمت بالقوانين الدولية، إلا أننا لم نلتزم بها". وشدد على أن ازدواجية المعايير هذه هي في النهاية نتيجة السياسة الأميركية العدائية تجاه الشمال". 

ولم يسم المتحدث الدولة الأخرى، لكن المقصود على الأرجح هو الهند التي أطلقت بعد أيام من فشل محاولة إطلاق الصاروخ الكوري الشمالي صاروخا بالستيا عابرا للقارات.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

تحطم صاروخ كوريا الشمالية الذاتي الدفع "أونها3" بعد دقائق من إقلاعه. وبالتزامن مع الحادث دعا مجلس الأمن الدولي إلى عقد اجتماع عاجل لمناقشة الوضع في كوريا الشمالية بعد إطلاق الصاروخ.

يعقد مجلس الأمن الدولي اليوم اجتماعا لمناقشة إدانة محتملة لتجربة كوريا الشمالية صاروخا بعيد المدى باءت بالفشل. وقد أثارت التجربة الكورية الشمالية ردود فعل منددة بما أقدمت عليه بيونغ يانغ خاصة وأن العديد من الدول اعتبرت التجربة محاولة لتطوير صاروخ بالستي.

بدأت كوريا الجنوبية وروسيا والصين والولايات المتحدة، كل على حدة، البحث عن أي بقايا لحطام الصاروخ الكوري الشمالي الذي فشل في الانطلاق رغم تحذير بيونغ يانغ الأسبوع الماضي من أن أي محاولة لاستعادة أي جزء من حطام صاروخها ستواجه بقسوة.

رفضت كوريا الشمالية الثلاثاء إدانة مجلس الأمن لمحاولتها الفاشلة لإطلاق صاروخ بعيد المدى، وقالت إنها لم تعد ملزمة باتفاق مع الولايات المتحدة بشأن تعليق التجارب الصاروخية والنووية.

المزيد من تجارب عسكرية
الأكثر قراءة