باكستان تسجن أرامل بن لادن 45 يوما

قضت محكمة باكستانية اليوم بالسجن 45 يوما ودفع غرامة قدرها عشرة آلاف روبية (110 دولارات) بحق نساء من أسرة زعيم تنظيم القاعدة الراحل أسامة بن لادن بعد إدانتهم بدخول البلاد والإقامة فيها بشكل غير مشروع.

وقال محامون إنه من الناحية العملية فإن هذا يعني السجن 14 يوما لأن هؤلاء النسوة -ثلاث أرامل لبن لادن وابنتين- كن محتجزات بالفعل، وسيجري ترحيلهن وأطفالهن نهاية الأمر إلى بلادهن.

وقال المحامي أمير خليل إنه تم دفع الغرامة المالية، وإن وكيل وزارة الداخلية الباكستاني صدرت له تعليمات بالقيام بالترتيبات اللازمة للترحيل بعد ذلك.

وكانت أرملة بن لادن اليمنية التي تدعى أمل عبد الفتاح قد كشفت في وقت سابق أن بن لادن كان موجودا في باكستان منذ عام 2002، وأنه لم يكن مختبئا في مكان واحد، بل كان يتنقل بين خمسة منازل، كما أنه أنجب أربعة أولاد خلال فترة اختبائه التي استمرت تسع سنوات.

وتحتفظ السلطات الباكستانية منذ قتل بن لادن في غارة أميركية في مايو/أيار الماضي في أبت آباد قرب إسلام آباد بأرامله الثلاث، وهن اليمنية أمل وسعوديتان يعتقد أنهما تدعيان سهام صابر وخيرية صابر، ويعتقد أن الابنتين تبلغان من العمر 17 و20 عاما.

وكان اليمن قد طالب السلطات الباكستانية بالإفراج عن الأرملة أمل وأطفالها الأربعة، مؤكدا أنهم لم يرتكبوا جرما يستوجب احتجازهم.

ويقول محللون إن باكستان ربما كانت ترغب بإبقاء أفراد أسرة بن لادن في السجن لفترة أطول خوفا من أن يكشفوا لاحقا تفاصيل عن كيفية تمكنه من الاختباء في باكستان حليفة الولايات المتحدة طوال هذه السنوات، وربما يتبين أن بعض عناصر الجيش أو أجهزة المخابرات بالبلاد قد ساعدوه على ذلك.

وسيؤدي أي كشف لروابط مع بن لادن لإحراج إسلام آباد وإثارة غضب واشنطن التي ظلت تلاحقه منذ وقوع هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قال وزير الداخلية الباكستاني إن الأرامل الثلاث لزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن اللواتي كن في منزله عندما قتلته قوات خاصة أميركية في الثاني من مايو/أيار العام الماضي، اتهمن بدخول البلاد بطريقة غير مشروعة مما يسمح بإبقائهن في السجن.

أفاد جنرال باكستاني أجرى تحقيقا مطولا مع زوجات بن لادن بأن إحداهن هي من أوشت به بسبب الغيرة، ومكنت قوات خاصة أميركية من الفتك به في بلدة إبت آباد شمالي باكستان يوم 2 مايو/أيار الماضي.

أعرب اليمني زكريا السادة شقيق أرملة زعيم تنظيم القاعدة الراحل أسامة بن لادن، عن قلقه البالغ على حياة شقيقته أمل وأطفالها الخمسة، وذلك بعد رفض وزير الداخلية الباكستاني عودتها هي وأولادها إلى اليمن، وتوجيه التهم لها بدخول باكستان بطريقة غير شرعية.

أشارت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية إلى ما وصفته برحلة البحث عن الحقائق المتعلقة بالأيام الأخيرة من حياة زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن، وأوضحت أن اللواء الباكستاني المتقاعد شوكت قدير بحث في كيفية وصول قوات أميركية خاصة إلى مخبأ بن لادن.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة