إغلاق الساحة الحمراء واعتقالات بموسكو


أغلقت السلطات الروسية أمس الأحد الساحة الحمراء وسط العاصمة موسكو واعتقلت عشرات الأشخاص الذين حاولوا تنظيم مظاهرة مناهضة للحكومة هناك.

واستجاب مئات الأشخاص لدعوات على الإنترنت للتجمع في الساحة الحمراء خارج جدار الكرملين وقاموا بارتداء الأشرطة البيضاء التي أصبحت رمز حركة الاحتجاج على السلطة بروسيا، لكن المحتجين اكتشفوا إغلاق البوابات الحديدية للساحة المترامية الأطراف.

وأعلنت شرطة موسكو أن الساحة الحمراء مغلقة دون أن توضح أسباب هذا القرار، مكتفية بالإشارة إلى أن هذا النوع من القرارات من اختصاص حرس الكرملين، مقر الرئاسة الروسية المحاذي لهذه الساحة الشهيرة. وأشارت شرطة موسكو إلى اعتقال 55 شخصا الأحد بتهمة "محاولة تنظيم مظاهرة غير مصرح بها" كما أفادت وكالة إيتار تاس الروسية.

واعتقل أكثر من 80 شخصا السبت في موسكو وسان بطرسبرغ خلال مظاهرات فرقتها الشرطة، وقصدت المعارضة من القيام بهذه المظاهرات في الحادي والثلاثين من الشهر المطالبة باحترام الفصل 31 من الدستور الذي يضمن حرية التجمع.

وكثيرا ما تقوم الشرطة الروسية بتفريق المظاهرات غير المصرح لها ويواجه المعارضون عقوبة الحبس 15 يوما لرفضهم الامتثال.

ويقول زعماء المعارضة إن الحكومة الروسية تنتهك حق المواطنين الدستوري في حرية التجمع بمطالبتهم بالحصول على تصريح من السلطات المحلية لتنظيم مظاهرات في الشوارع.

وشهدت روسيا في ديسمبر/كانون الأول الماضي حركة احتجاج غير مسبوقة منذ التسعينيات دفعت السلطات إلى السماح بتنظيم مظاهرات مناهضة لها شارك فيها عشرات الآلاف.

ومن المنتظر تنظيم مظاهرة بموسكو في السادس من مايو/أيار المقبل عشية مراسم تنصيب فلاديمر بوتين رئيسا للبلاد خلفا لـديمتري مدفيدف، وذلك عقب فوزه في الانتخابات الرئاسية التي شهدتها روسيا في الرابع من مارس/آذار المنصرم. 

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

اعتقلت الشرطة الروسية 75 شخصا من نشطاء المعارضة خلال مشاركتهم في احتجاج ضد الرئيس المنتخب فلاديمير بوتين طالبوا خلاله بحرية التجمع، وفرقت الشرطة حشودا صغيرة من المتظاهرين في كل من موسكو وسان بطرسبرغ.

توعدت المعارضة الروسية بتنظيم مليونية قبل تنصيب فلاديمير بوتين رئيسا في السابع من مايو/ أيار المقبل. واعتقلت الشرطة عددا من أنصار المعارضة تجمعوا وسط موسكو احتجاجا على ما وصفوه بالتلاعب بنتائج الانتخابات الرئاسية التي جرت مطلع الشهر الجاري.

احتشد اليوم عدة آلاف منأانصار المعارضة وسط العاصمة الروسية موسكو للمطالبة باستقالة الرئيس المنتخب فلاديمير بوتين، واحتجاجا على ما وصفوه بأنه تزوير رافق الانتخابات الرئاسية التي جرت الأحد الماضي.

تلجأ المعارضة الروسية التي خرجت في مظاهرات الشهر الفائت ضد النظام في الكرملين إلى عالم الإنترنت لإجراء ما وصفته “بالديمقراطية الإلكترونية” لاختيار قادتهم قبل المظاهرة المزمع الخروج فيها في 4 فبراير/شباط.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة