واشنطن تفاوض بيونغ يانغ في بكين

تبدأ غدا الأربعاء في العاصمة الصينية بكين محادثات أميركية مع كوريا الشمالية، لمتابعة الاتفاق بين الجانبين على تعليق الأخيرة برنامجها النووي مقابل تلقيها مساعدات.

ووصل المبعوث الأميركي الخاص بحقوق الإنسان في كوريا الشمالية روبرت كينغ إلى بكين اليوم ، حيث سيجري محادثات مع مسؤولين من بيونغ يانغ. وقال المسؤول الأميركي لدى وصوله إلى مطار بكين إنه يتطلع إلى "نقاش إيجابي".

وذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) أن الجانبين يأملان التوصل من خلال المحادثات إلى تفاصيل نهائية بشأن المساعدات الأميركية المقترحة لكوريا الشمالية. 

يذكر أن المساعدات الغذائية الأميركية تأتي في إطار الاتفاق بين بيونغ يانغ وواشنطن والذي كشف النقاب عنه الأسبوع الماضي، حيث ستعلق كوريا الشمالية بمقتضاه تجاربها النووية والصاروخية  بعيدة المدى وأنشطة تخصيب اليورانيوم في يونغبيون، بالإضافة إلى السماح للوكالة الدولية للطاقة الذرية بمراقبة التعليق المؤقت لتخصيب اليورانيوم، وذلك مقابل مساعدات غذائية من الولايات المتحدة ومزايا دبلوماسية واقتصادية مهمة للدولة الشيوعية.
 
ووافقت الولايات المتحدة على لقاء ممثلين من كوريا الشمالية لوضع اللمسات النهائية لعملية تسليم المساعدات الغذائية المقترحة التي يصل وزنها إلى 240 ألف طن.

وانتشرت تقارير في ديسمبر/كانون الأول الماضي تفيد بأن الجانبين يقتربان من التوصل إلى اتفاق، إلا أن الوفاة المفاجئة للزعيم الكوري الشمالي كيم يونغ إيل وإجراءات تولي ابنه لي ميونغ باك للسلطة، أعاقت التوصل إلى اتفاق.
المصدر : وكالات

حول هذه القصة

توعدت كوريا الشمالية اليوم بشن “حرب مقدسة” مع اقتراب إجراء مناورات أميركية-كورية جنوبية مشتركة مقررة بين 27 فبراير/شباط و9 مارس/آذار، ووصفتها بأنها “إعلان حرب مقنع”. بينما وصف الجانب الأميركي محادثاته مع نظيره الكوري الشمالي بالصين أمس بالمفيدة.

هونت الولايات المتحدة من تهديدات كوريا الشمالية بـ”شن حرب مقدسة” ردا على المناورات العسكرية المشتركة بين واشنطن وكوريا الجنوبية معتبرة أنها “كلام إنشائي مبالغ فيه”.

رحبت عدة دول والأمم المتحدة بالاتفاق المبدئي بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية بشأن تعليق الأخيرة نشاطاتها النووية مقابل الحصول على مساعدة غذائية أميركية، مما قد يمهد الطريق نحو محادثات جديدة حول نزع الأسلحة النووية.

اتفقت الولايات المتحدة وكوريا الشمالية على إجراء محادثات الأسبوع المقبل بشأن المعونات الغذائية لكوريا الشمالية وقضية إعادة الهاربين الكوريين الشماليين من الصين إلى بلادهم، في حين يقوم مسؤول كوري شمالي كبير الأسبوع المقبل بزيارة نادرة إلى نيويورك.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة