الصين تغازل كمبوديا بشأن بحر الصين

طلب الرئيس الصيني هو جينتاو من كمبوديا الحليفة الاقتصادية الوثيقة لبلاده السبت ألا تثير القضية الشائكة المتعلقة ببحر الصين الجنوبي خلال قمة رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) هذا العام وتعهد لها بمضاعفة حجم التجارة الثنائية بين البلدين إلى خمسة مليارات دولار وأعلن عن مساعدات جديدة للدولة الفقيرة.

وقال سري ثامرونج مستشار رئيس الوزراء الكمبودي هون سين إن سين أبلغ الرئيس الصيني أنه على الرغم من أن دول آسيان ستثير القضية على الأرجح خلال القمة -التي تستمر يومين في فنومبنه ابتداء من الثلاثاء- فإن كمبوديا "تشارك الصين في اعتقادها أن القضية يجب ألا تدول".

وقال سري للصحفيين إن هيو جينتاو أبلغ رئيس الوزراء الكمبودي أن الصين تريد التحرك نحو وضع اللمسات الأخيرة على مدونة سلوك في بحر الصين الجنوبي لكن ليس "سريعا جدا" لكيلا يهدد النزاع الاستقرار الإقليمي.

وأشارت فنومبنه إلى أن القضية ليست مطروحة على جدول الأعمال الرسمي للاجتماع. وتقول الحكومة الكمبودية إن الصين تعهدت بتقديم مساعدات لكمبوديا تزيد على ملياري دولار منذ 1992 أغلبها قروض ميسرة.

وقال الناطق باسم الحكومة الكمبودية خيو كنهاريث إن زعيمي البلدين اتفقا على مضاعفة حجم التجارة البينية بينهما لتصل إلى خمسة مليارات دولار بحلول عام 2017.

وتشير تقديرات مجلس التنمية الكمبودي إلى أن الاستثمارات المباشرة للصين في كمبوديا بلغت 1.19 مليار دولار في 2011 وهو ما يبلغ نحو عشرة أضعاف الاستثمارات الأميركية هناك.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

اندلع القتال مجددا لليوم الثالث بين القوات التايلندية والكمبودية، مع سماع أصوات إطلاق نار وانفجارات على طرفي الحدود المتنازع عليها، مما أدى إلى فرار بعض القرويين من هذه المناطق. يأتي ذلك بعد ساعات من نداء للأمم المتحدة بوقف إطلاق النار.

عاد الهدوء إلى المنطقة الحدودية بين كمبوديا وتايلند, بعد اشتباك اعتبره رئيس الوزراء الكمبودي هون سين مجرد حادث لا يرقى إلى مستوى الحرب. وينتظر أن تلتقي لجنة حدودية مشتركة من البلدين غدا الأحد في محادثات لترسيم الحدود.

أعلنت الحكومة الكمبودية اليوم السبت أنها سترحل مجموعة من أقلية الإيغور المسلمة في الصين كانوا قد دخلوا أراضيها وطلبوا اللجوء السياسي إلى بلدهم الصين.

قال مسؤول كمبودي إن بلاده أعادت إلى بكين 20 من مسلمي الإيغور كانوا قد فروا من الصين بعد أعمال العنف الدامية بغرب البلاد، وكانت الأمم المتحدة قد ناشدت بنوم بنه عدم ترحيل اللاجئين وأعربت جماعات حقوقية عن قلقها على مصيرهم حال إعادتهم للصين.

المزيد من الدبلوماسية
الأكثر قراءة