مقتل العشرات من طالبان غربي أفغانستان

قال حلف شمال الأطلسي (ناتو) ومسؤولون أفغان اليوم الجمعة إن عشرات من مقاتلي حركة طالبان قتلوا في ضربات جوية أميركية ومعركة بالأسلحة النارية غربي أفغانستان بعد هجوم شنه من يعتقد أنهم مقاتلو الحركة على دورية للجيش الأفغاني.

وقال متحدث باسم قوة المعاونة الأمنية الدولية (إيساف) إن الدورية تعرضت للهجوم بمنطقة غولستان بولاية فراه الأربعاء مما استدعى طلب دعم جوي، وأضاف "قتل العديد من المتمردين" في ضربتين جويتين شنتهما طائرات التحالف.

وقال المتحدث باسم الشرطة غربي أفغانستان عبد الرؤوف أحمدي إن حوالي ثلاثين من مقاتلي طالبان قتلوا وأصيب 15 آخرون بجروح في قتال دار بالمنطقة النائية.

وقال محمد يونس رسولي نائب حاكم فراه إن خمس مركبات للجيش تعرضت للهجوم أثناء مرورها في غولستان، وإن ثلاثة جنود ماتوا حرقا بإحدى المركبات.

وأضاف "ردا على الهجوم بدأت إيساف والجيش الوطني والشرطة عملية مشتركة مازالت مستمرة".

وذكر المتحدث باسم طالبان قاري يوسف برسالة نصية للصحفيين أن مقاتلي الحركة قتلوا الأربعاء أربعين حارسا بالهجوم في غولستان الذي قال إنه شن على قافلة تحمل إمدادات إلى القوات الأجنبية.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

لقي حوالي 16 مدنيا أفغانيا على الأقل مصرعهم بنيران جندي أميركي في قندهار التي توصف بأنها معقل حركة طالبان بجنوبي أفغانستان. وأشار حاكم قندهار توريالاي ويسا إلى تحقيقات جارية, بينما أعربت قوات الأطلسي عن أسفها.

دعا الرئيس الأفغاني حامد كرزاي قوات حلف شمال الأطلسي (الناتو) إلى مغادرة القرى الأفغانية, وتقديم موعد انسحابها ليكون في العام المقبل، على خلفية قتل جندي أمريكي 16 مدنيا أفغانيا بالرصاص، لكن مصدرا عسكريا أميركيا سعى للتقليل من أهمية هذه التصريحات.

تراجع تأييد الأميركيين من الحزبين الجمهوري والديمقراطي للحرب في أفغانستان بشكل حاد، في ظل الأنباء عن أحداث العنف والنكسات التي تواجهها القوات الأميركية والأفغانية، حسب استطلاع أجرته صحيفة نيويورك تايمز ومحطة سي بي إس الإخبارية.

لقي 12 جنديا تركيا من قوات حلف شمال الأطلسي في أفغانستان وفتاتان مصرعهم اليوم الجمعة عقب تحطم مروحية فوق منزل بباغرامي بالقرب من العاصمة كابل. وتعتبر هذه الحصيلة الأكبر التي تتكبدها القوات التركية في أفغانستان، والتي يقدر عددها بقرابة 1800 جندي.

المزيد من احتلال واستعمار
الأكثر قراءة