أربعة قتلى في غارة أميركية بباكستان

 
قتل أربعة أشخاص يشتبه في أنهم مسلحون وأصيب ثلاثة آخرون، اليوم الجمعة، بصواريخ طائرة أميركية بدون طيار بالمنطقة القبلية شمال غرب باكستان قرب الحدود مع أفغانستان، طبقا لتأكيدات مسؤولين من الاستخبارات وحركة طالبان.

وقال قائد بحركة طالبان باكستان إن الطائرة استهدفت مجمعا سكنيا يقطنه مسلحون أجانب في ميرانشاه كبرى بلدات وزيرستان الشمالية، موضحا أن جميع قتلي ومصابي الهجوم من جنسيات عربية، في حين أكد مسؤولو الاستخبارات أنه لا تتوفر لديهم أي تفاصيل حول جنسيات من وقعوا في الهجوم.

وتواجه الضربات التي تشنها طائرات بدون طيار -وهي عنصر رئيسي بجهود واشنطن لمكافحة ما تسميه الإرهاب- غضبا واسعا في باكستان حيث يعتبرونها انتهاكا للسيادة وتتسبب في وقوع الكثير من الضحايا المدنيين.

وتوجد معاقل لعدد من الجماعات التي توصف بالمتشددة بالمناطق القبلية بشمال غرب باكستان بمحاذاة الحدود مع أفغانستان، وكثيرا ما تستفيد تلك الجماعات من الثغرات الحدودية في شن هجمات عبر الحدود على قوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) والقوات الأفغانية.

وطالبت لجنة الأمن القومي بالبرلمان الباكستاني مؤخرا بإنهاء هجمات الطائرات الأميركية بدون طيار في أراضي باكستان ضمن توصياتها لبدء مسار جديد للعلاقات مع واشنطن.

وتوترت العلاقات بين البلدين بعد غارة شنتها طائرات ومروحيات أميركية في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، وأسفرت عن مقتل 24 جنديا باكستانيا في معسكرهم قرب الحدود مع أفغانستان.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قال متحدث باسم حركة طالبان الباكستانية الأحد إن الحركة ستهاجم نواب البرلمان إذا قرروا إعادة فتح ممرات للإمدادات المتجهة إلى قوات حلف شمال الاطلسي (الناتو) في أفغانستان، وهو تهديد من المرجح أن يعقـّد جهود إصلاح العلاقات المتوترة بشدة بين الولايات المتحدة وباكستان.

تظاهر حشد كبير يمثل تحالف أحزاب وشخصيات باكستانية معارضة احتجاجا على توصية قدمها مجلس الأمن القومي الباكستاني للبرلمان طالب فيها بمراجعة اتفاقية إمدادات قوات حلف الناتو عبر الأراضي الباكستانية ووضع اتفاقية جديدة وفق آليات واضحة وبمعايير شفافة تضمن مصالح البلاد.

استأنفت طائرات أميركية بدون طيار قصفها لمناطق القبائل الباكستانية بعد توقف دام شهرين إثر توتر العلاقات بين إسلام آباد وواشنطن على خلفية مقتل 25 جنديا باكستانيا في قصف أميركي لموقع يخص الجيش بمناطق القبائل المحاذية للحدود مع أفغانستان.

طالب البرلمان الباكستاني واشنطن بالاعتذار عن الغارة التي شنتها طائرات ومروحيات أميركية قادمة من أفغانستان في 26 نوفمبر/تشرين الثاني 2011 وأسفرت عن مقتل 24 جنديا باكستانيا قرب الحدود بين البلدين، ودعا إلى وقف الغارات التي تشنها طائرات أميركية بدون طيار.

المزيد من عسكري واستراتيجي
الأكثر قراءة