موفاز يطيح بليفني من زعامة كاديما


أظهرت النتائج النهائية للاقتراع على زعامة حزب كاديما فوز وزير الدفاع الإسرائيلي الأسبق شاؤول موفاز، وأطاح بذلك بوزيرة الخارجية السابقة تسيبي ليفنيمن رئاسة أكبر حزب معارض في إسرائيل.

وأشارت النتائج التي أذيعت في وقت مبكر من اليوم الأربعاء إلى حصول موفاز على 61.7% من الأصوات، بينما حصلت ليفني على 37.2%.

وينظر إلى هذه الهزيمة المدوية على أنها عقاب لليفني بعد تراجع حاد في شعبية حزب كاديما مؤخرا.

وفي كلمته للاحتفال بفوزه دعا موفاز إلى اتحاد الحزب خلف مسعى جديد لهزيمة رئيس الوزراء الحالي بنيامين نتنياهوفي الانتخابات العامة المتوقع إجراؤها بحلول العام القادم.

وتعهد بالسعي لاستئناف المساعي الدبلوماسية المجمدة في الشرق الأوسط و"إطلاق حملة من أجل الدفاع عن صورة إسرائيل ومستقبلها" وإرساء نظام اجتماعي جديد يدافع عن الفقراء في إسرائيل.

ويأمل بعض أعضاء كاديما بأن يتمكن موفاز من إعادة الحيوية إلى حزبهم الحاكم السابق الذي أسسه رئيس الوزراء الأسبق أرييل شارونعندما ترك حزب الليكود اليميني بعد الانسحاب من قطاع غزة في 2005.
 
وفاز كاديما بعدد من المقاعد البرلمانية أكثر من تلك التي فاز بها حزب الليكود بزعامة نتنياهو في الانتخابات العامة السابقة التي جرت في 2009، لكن ليفني فشلت في تشكيل حكومة ائتلافية وتحالف نتنياهو مع أحزب قومية ودينية لتشكيل حكومة ائتلافية وتراجعت شعبية كاديما منذ ذلك الحين.

ورغم أن كاديما هو أكبر حزب معارض في إسرائيل، أظهرت استطلاعات الرأي مؤخرا أنه في طريقه لأن يخسر أكثر من نصف مقاعده في البرلمان الإسرائيلي (الكنيست) المؤلف من 120 عضوا، وقد ينتهي به الحال إلى 12 مقعدا فقط.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

اعتبرت رئيسة حزب كاديما والمعارضة الإسرائيلية تسيبي ليفني أن وضع إسرائيل لم يتحسن بعد زيارة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إلى واشنطن الأسبوع الماضي.

حددت زعيمة المعارضة الإسرائيلية تسيبي ليفني اليوم الأربعاء موعدا في مارس/آذار القادم لإجراء انتخابات على رئاسة حزب كاديما (وسط) الذي تتزعمه، مشيرة إلى احتمال إجراء انتخابات عامة مبكرة في إسرائيل.

ينتخب أعضاء حزب المعارضة الرئيسي في إسرائيل "كاديما" اليوم الثلاثاء زعيمه الجديد، وسط منافسة بين الرئيسة الحالية للحزب تسيبي ليفني ومنافسها اللدود شاؤول موفاز . لكن استطلاعات الرأي تظهر تراجع شعبية الحزب.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة