القوات التركية تقتل 15 مسلحة كردية



قتلت قوات تركية اليوم السبت 15 امرأة مقاتلة من حزب العمال الكردستاني في جنوب شرق البلاد، بعد ساعات من بدء حملة عسكرية جديدة ضد مقاتلي الحزب قرب الحدود مع العراق.

وقالت وزارة الداخلية التركية إن الاشتباك الذي قتلت فيه العناصر النسائية المسلحة في حزب العمال وقع في قرية جلتيكلي في إقليم بدليس.

وقتل أيضا في الاشتباك حارس قروي كان يساعد قوات الأمن التركية، وأصيب ثلاثة آخرون وفق ما جاء في البيان الذي أوردته وكالة أنباء الأناضول. ونقلت الوكالة عن مصدر أمني أن لدى حزب العمال وحدات نسائية مقاتلة بينها الوحدة التي تم القضاء عليها بالكامل اليوم.

وكانت القوات التركية قد بدأت أمس في جبال كودي قرب الحدود مع العراق عملية عسكرية وُصفت بالأوسع هذا العام ضد مقاتلي حزب العمال الكردستاني، وقد قتل في مستهلها ستة من المقاتلين الأكراد الأتراك وسبعة من عناصر النخبة في الشرطة التركية.

ويشارك في هذه العملية بضعة آلاف من عناصر الجيش والشرطة مدعومين بوسائل قتالية برية وجوية، من بينها مقاتلات ومروحيات هجومية.

وتقول وسائل إعلام تركية إن حكومة رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان غيرت أسلوبها في التعامل مع حزب العمال -الذي يقاتل السلطات منذ 1984- وقطعت كل اتصال معه، وهي تعمل حاليا على القضاء عليه عسكريا.

ووفقا للمصدر ذاته، فإن الحكومة التركية قطعت الاتصال بزعيم حزب العمال عبد الله أوجلان الذي يقضي منذ 1999 حكما بالسجن المؤبد. وكانت الحكومة تبنت في 2009 سياسة منفتحة على حزب العمال، أفضت لاحقا إلى محادثات مباشرة قبل أن تقرر الحكومة وقفها في إطار سياستها الجديدة.

وأوردت صحيفة ملييت التركية أن أردوغان يسعى لدى رئيس حكومة إقليم كردستان العراق مسعود البرزاني لنزع سلاح مقاتلي حزب العمال الكردستاني التركي، الذين يتخذون مواقع لهم داخل الإقليم.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

نفى الجيش التركي مساء أمس أن يكون توغل في شمال العراق لمطاردة مقاتلي حزب العمال الكردستاني، الذين قتل منهم العشرات منذ قتلوا هم الأربعاء الماضي 24 جنديا تركياً، في واحدة من أكثر هجماتهم دموية منذ 1993.

اشتبك مئات الأكراد في إسطنبول مع الشرطة احتجاجا على مقتل 35 كرديا قال الجيش إنهم مسلحون من حزب العمال، لكن مسؤولا في حزب العدالة والتنمية الحاكم أقر بأنهم مدنيون اُستهدفوا خطأ.

تظاهر مئات من الأكراد احتجاجا على مقتل مسلحَيْن من حزب العمال بجنوب شرق تركيا، في وقت استمر فيه الغضب الكردي من غارة قتلت 35 مدنيا كرديا، وهي غارة اعتذرت عنها الحكومة ووعدت بتحقيق شامل فيها.

قال شقيق زعيم حزب العمال الكردستاني عبد الله أوجلان إن فشل تركيا وحزب العمال في التوصل إلى نهاية سلمية لصراعهما الممتد منذ 27 عاما قد يؤدي إلى انتفاضة الشبان الأكراد الذين ضاقوا ذرعا بالجانبين، على غرار الانتفاضات التي اجتاحت العالم العربي.

المزيد من حركات
الأكثر قراءة