طالبان باكستان وراء مقتل صينية

المرأة الصينية قتلت في هجوم شنه مسلحون في بيشاور 
أعلن فصيل من حركة طالبان باكستان الخميس مسؤوليته عن مقتل امرأة صينية هذا الأسبوع، قائلا إن قتلها جاء ردا على قتل بكين لمسلمين في إقليم شينغ يانغ الصيني المضطرب.
 
وقال محمد أفريدي -وهو متحدث باسم فصيل ينتمي لطالبان الباكستانية في ديرا آدم خيل- إن "رفاقنا شنوا الهجوم في بيشاور انتقاما لقتل الحكومة الصينية لإخواننا المسلمين".

وقتلت المرأة الصينية بالرصاص الثلاثاء في أحد الأسواق بمدينة بيشاور، وقتل معها رجل باكستاني، وقالت الشرطة حينها إنها لا تعرف الدافع وراء القتل.

وتتهم الصين حركة تركستان الشرقية الإسلامية بشن هجمات في أراضيها، وذكرت أنها دمرت معسكرات تدريب لرجال يسعون لاستقلال إقليم شينغ يانغ الذي تقطنه أغلبية مسلمة عن الصين.

وذكر مسؤولون باكستانيون وصينيون أن من وصفوهم بـ"المتشددين الإسلاميين" في غرب الصين لهم علاقات بطالبان الباكستانية، وغيرها من الجماعات في الأقاليم الشمالية الغربية لباكستان على طول الحدود مع أفغانستان.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

كشف مسؤولون في المخابرات الباكستانية أن زعيم حركة طالبان باكستان حكيم الله محسود قتل بهجوم نفذته طائرة أميركية من دون طيار في منطقة وزيرستان القبلية بشمال البلاد، في وقت نفت فيه الحركة صحة ذلك.

15/1/2012

أكدت مصادر رسمية باكستانية أمس الجمعة أن زعيم حركة طالبان باكستان حكيم الله محسود لا يزال حيا وآمنا في مكان غير معروف بشمال وزيرستان شمال غرب باكستان، وذلك بعد تقارير تحدثت عن مقتله في غارة أميركية.

21/1/2012

وصف مسؤول كبير بوزارة الخارجية الباكستانية اليوم الأربعاء، اتهامات وردت في تقرير سري لـحلف شمال الأطلسي (الناتو) بأن باكستان تساند حركة طالبان الأفغانية بأنها “تافهة” و”لا تستحق التعليق عليها”، وفي هذه الأثناء قتل 20 من عناصر طالبان باكستان بغارات للجيش.

1/2/2012

أعلن قيادي كبير من حركة طالبان باكستان اليوم السبت أن الحركة تحتجز قرب الحدود مع أفغانستان اثنين من عمال الإغاثة الغربيين خطفا في باكستان في يناير/كانون الثاني الماضي.

11/2/2012
المزيد من حركات
الأكثر قراءة