توصية أسترالية بهيئة لتنظيم الصحافة

التحقيق أجري بعد فضيحة تنصت صحيفة يملكها روربرت مردوخ

أوصى تقرير للجنة تحقيق بشأن وسائل الإعلام في أستراليا اليوم الجمعة بإنشاء هيئة جديدة لتحديد المعايير الصحفية ومراقبة الالتزام بها.

ودعا التقرير المستقل الذي أصدرته الحكومة إلى إنشاء "مجلس لوسائل الإعلام الإخبارية" لتحديد المعايير الإعلامية، والنظر في شكاوى الجمهور.

وقال التقرير إن "إنشاء مجلس لا يهدف إلى زيادة سلطة الحكومة أو فرض شكل ما للرقابة" بل "يهدف إلى جعل وسائل الإعلام الإخبارية مسؤولة بشكل أكبر أمام أولئك الذين تشملهم الأخبار والجمهور بشكل عام".

ووسائل الإعلام في أستراليا من بين الأكثر تركزا في العالم مع سيطرة شركة نيوز كورب المملوكة لقطب الإعلام روبرت مردوخ على 70% من ملكية الصحف في البلاد.

وأجري التحقيق في أعقاب أنباء فضيحة تنصت صحيفة "نيوز أوف ذي وورلد" المملوكة لمردوخ على الهواتف، وبعد شكاوى بعض السياسيين من تغطية منحازة لسياسات الحكومة.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

روت مجلة نيوزويك قصة كشف فضيحة التنصت التي ضربت روبرت مردوخ، فقالت إن بداية القصة تعود إلى عام 2009، عندما حمل المحرر المخضرم نيك دافيس إلى رئيس تحرير الصحيفة آلن روسبريدجر خبرا يتعلق بسلوك إجرامي داخل نيوز كورب التي يملكها مردوخ.

22/7/2011

توجهت أصابع الاتهام الليلة الماضية نحو صحيفة “نيوز أوف ذي وورلد” لتسترها على فضيحة التجسس على الهواتف. وجاء الاتهام بعد الكشف عن وثيقة تعد دليلا دامغا على تورط الصحيفة ومسؤوليها في الفضيحة.

17/8/2011

كشفت صحيفة إندبندنت البريطانية اليوم أن مؤسسة روبرت مردوخ “نيوز إنترناشيونال” أعدت صندوقا قانونياً يحتوي على 100 مليون جنيه إسترليني لتسوية إجراءات التقاضي المدنية التي رفعها ضحايا فضيحة التنصت على المكالمات الهاتفية قبل أن تنظر فيها المحكمة العليا في 2012.

29/12/2011

قال محامو الضحايا في قضية التنصت التي هزت مجموعة نيوز كورب التابعة للملياردير الأسترالي روبرت مردوخ، إن مسؤولين في إحدى شركات المجموعات خربوا أدلة وقدموا معلومات مغلوطة للمحققين في محاولة منهم للتغطية على القضية.

19/1/2012
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة