أوباما: الدعم الأميركي لإسرائيل مقدس


وصف الرئيس الأميركي باراك أوباما الخميس الدعم الأميركي لإسرائيل بأنه "مقدس"، متحدثا عن ضرورة مساعدتها في الحفاظ على "تفوقها العسكري"، وتأتي تصريحات أوباما قبيل زيارة مرتقبة لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهوإلى واشنطن.

وأشار أوباما -في نيويورك أمام اجتماع مخصص لجمع أموال من أجل حملته للانتخابات الرئاسية التي ستجرى في السادس من نوفمبر/تشرين الثاني القادم- إلى التغييرات الجيوسياسية التي حملتها الثورات الشعبية في العالم العربي الإسلامي منذ مطلع عام 2011، وقال إن أحد أهداف الولايات المتحدة على المدى الطويل هو تجاوز دعم القدرات العسكرية التي تحتاجها إسرائيل إلى تأمين التفوق العسكري الضروري لها في "منطقة خطرة جدا"، معتبرا ذلك التزاما "مقدسا".

وأضاف أنه يجب على الولايات المتحدة أن تتعاون مع إسرائيل "في محاولة لإطلاق سلام دائم في المنطقة".

زيارة نتنياهو
وفي السياق ذاته، يبدأ رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو هذا الأسبوع زيارة للولايات المتحدة، يبحث خلالها الملف النووي الإيراني الذي يشهد خلافا في وجهات النظر بين واشنطن وتل أبيب.
 
ورغم أن تل أبيب تقول إنها لم تتخذ بعد قرارا بضرب إيران، فإن تصريحات على لسان مسؤولين إسرائيليين عمقت المخاوف الأميركية من الانعكاسات السلبية لمثل هذا الإجراء على كافة أنحاء العالم.

وتخشى واشنطن من أن يؤدي أي هجوم إسرائيلي على إيران إلى توريطها في مواجهة عسكرية جديدة بمنطقة الشرق الأوسط، خاصة أن الولايات المتحدة مقبلة على موسم الانتخابات الرئاسية، لذلك فهي تريد أن تعطي للدبلوماسية والعقوبات على إيران مزيدا من الوقت لحل الملف.

وكان نتنياهو الذي سيلتقي الرئيس أوباما الاثنين أعلن هذا الأسبوع أن الملف الإيراني سيكون "الموضوع الرئيسي" في محادثاته مع الرئيس الأميركي.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

قررت الولايات المتحدة وإسرائيل تأجيل مناورات عسكرية مشتركة تزمعان إجراءها الربيع المقبل. وأعلنت الإذاعة الإسرائيلية العامة اليوم نقلا عن مصادر عسكرية أن إرجاء المناورات جاء لأسباب تتعلق بالموازنة في الربع الأخير من 2012.

15/1/2012

اعتبر محللون ومسؤولون في وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) أن مهمة الغارة على المنشآت النووية الإيرانية ستكون كبيرة بالنسبة للطائرات الإسرائيلية التي ستواجه جملة من العقبات.

20/2/2012

اقتراحان تردد صداهما بواشنطن مؤخرا. الأول يطالب أميركا بتسليح الثوار السوريين، والثاني يقضي بمنح الإسرائيليين الأدوات التي يحتاجونها كالقنابل التي تدمر الملاجئ الحصينة تحت الأرض حتى إذا قرروا ضرب المنشآت النووية الإيرانية جاءت ضرباتهم على الوجه الصحيح من الوهلة الأولى.

26/2/2012

يبدأ رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو هذا الأسبوع زيارة للولايات المتحدة، يبحث خلالها الملف النووي الإيراني الذي يشهد خلافا في وجهات النظر بين واشنطن وتل أبيب على خلفية تحذيرات أميركية من قيام إسرائيل بشن هجوم منفرد على منشآت نووية إيرانية.

1/3/2012
المزيد من احتلال واستعمار
الأكثر قراءة