استمرار محاكمة زعماء الخمير الحمر

أكد زعيم نظام الخمير الحمر السابق نون تشيا خلال محاكمة المتهمين بجرائم الحرب في كمبوديا اليوم الاثنين أنه سيمارس حقه بالتزام الصمت خلال المحاكمة، في حين استمعت المحكمة إلى شهادة قائد سجن نظام الخمير الحمر المدان كاينغ غويك إياف.

وطلب نون تشيا -المعروف باسم "الشقيق رقم اثنين" وهو أحد كبار المنظرين الفكريين لنظام الخمير الحمر- من المحكمة المدعومة من الأمم المتحدة مراعاة السياق التاريخي الذي حكم فيه النظام في الفترة ما بين 1975 و1979، متهما المحكمة بأنها تهتم برأس النظام بدلا من الاهتمام بأتباعه ومعاونيه.

وأشار القيادي السابق إلى القصف الأميركي الجوي لكمبوديا في الفترة من عام 1965 وحتى عام 1973 بالإضافة إلى دور فيتنام خلال تلك الفترة.

كما أدلى قائد سجن نظام الخمير الحمر المعروف بـ"إس-21″ والملقب بالرفيق دوتش بشهادته فيما يعرف بـ"القضية رقم 2″،  وكانت محكمة الاستئناف قد حكمت الشهر الماضي بالسجن مدى الحياة على دوتش، بعد أن وجهت له تهما بارتكاب جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب.

 
وكان دوتش يدير مركز الأمن إم-13، وذلك قبل انتقاله إلى مركز التعذيب إس-21 في بنوم بنه عام 1975، وقال إن هدف مركز إم-13 هو استجواب و"تحطيم" الجواسيس. وقال إنه تعلم وسائل التعذيب ومن بينها وضع أكياس بلاستيكية فوق رؤوس الضحايا لخنقهم.

يذكر أن المتهمين الآخرين في "القضية رقم 2" هما رئيس الدولة الأسبق خيو سامفان ووزير الخارجية الأسبق إينج ساري.

في غضون ذلك أعلن قاض سويسري اليوم الاثنين استقالته من المحكمة المدعومة من قبل الأمم المتحدة.

وذكر بيان صادر عن المكتب الصحفي للقاضي السويسري -ويدعى لوران كاسبر أنسرموت- أنه تقدم باستقالته كقاضي تحقيق دولي احتياطي لدى الأمانة العامة لمجلس الأمم المتحدة، مؤكدا أن "الظروف لم تعد تسمح له بأداء المهام المنوطة به بحرية وبصورة صحيحة".

وتأتي هذه الاستقالة في أعقاب شهور من الجدل بشأن المنصب الذي يشغله القاضي، حيث اتهمت الأمم المتحدة في يناير/كانون الثاني الماضي كمبوديا بخرق اتفاق أبرم عام 2003 بشأن محاكمة رموز نظام الخمير الحمر، عندما قررت السلطة القضائية عدم الموافقة على كاسبر أنسرموت كقاضي تحقيق دولي احتياطي.

لكنها أصرت على أن القاضي السويسري يمكنه مواصلة التحقيق في القضايا المعروضة على المحكمة رغم أن قاضي تحقيق كمبودي يدعى يو بونلينغ لم يعترف بسلطته، وأصدر الشهر الماضي بيانا يتهم فيه أنسرموت بأن لديه "نوايا سيئة" ويظهر "عنادا وعدم اكتراث" بقواعد المحكمة.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

التمس الادعاء السجن 40 عاما لمدير أحد أشهر سجون الخمير الحمر بتهمة قتل 14 ألفا بين 1975 و1979. وأقر دوش، وهو أستاذ رياضيات سابق، بأفعاله لكنه قال إنه كان فقط ينفذ أوامر رؤسائه فقط. وليس متوقعا صدور حكم قبل مطلع العام.

25/11/2009

قضت محكمة جرائم الحرب في كمبوديا بسجن أحد زعماء الخمير الحمر سابقا 30 عاما، وذلك لدوره فيما كان يعرف باسم “حقول الموت” في السبعينيات من القرن الماضي.

26/7/2010

أبلغ رئيس الوزراء الكمبودي الأمين العام للأمم المتحدة الذي وصل اليوم إلى بنوم بنه بأن بلاده لن تسمح بمقاضاة مزيد من مسؤولين سابقين من الخمير الحمر لأنها ستعرض للخطر السلم الاجتماعي بالبلد.

27/10/2010

بدأت اليوم الاثنين في العاصمة الكمبودية بنوم بنه محاكمة أربعة من أبرز رموز نظام الخمير الحمر بتهم ارتكاب جرائم إبادة قبل ثلاثين عاما راح ضحيتها حوالي مليوني شخص حينما كان النظام الحاكم يحاول تطبيق تصوره للشيوعية.

27/6/2011
المزيد من جرائم حرب
الأكثر قراءة