روسيا تنتقد تدريبات جورجية أميركية

‪روسيا قلقة من وجود عسكريين أميركيين‬  (الفرنسية)

انتقدت روسيا بشدة تدريبات عسكرية مشتركة تجرى منذ أيام غير بعيد عن حدودها الجنوبية, بين جورجيا والولايات المتحدة, ووصفتها بالاستفزازية.
 
وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أمس -في كلمة ألقاها في مجلس الدوما الروسي- إن التدريبات التي يشارك فيها 300 من مشاة البحرية الأميركية غير مفيدة في منطقة غير مستقرة.
 
وكان لافروف يشير إلى التوتر المستمر بين بلاده وجورجيا اللتين خاضتا في 2008 حربا خاطفة بعد محاولة تبليسي استعادة إقليم أوسيتيا الجنوبية الانفصالي بالقوة.

وتابع وزير الخارجية الروسي أنه أثار مسألة التدريبات المشتركة مع وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون.

ولمح لافروف إلى أن التدريبات المشتركة تعد بمثابة مكافأة من الأميركيين لجورجيا على مساهمتها بحوالي 900 جندي في القوات الدولية المنتشرة في أفغانستان.

وكانت الولايات المتحدة والدول الغربية وقفت إلى جانب جورجيا في حربها الخاطفة مع روسيا.
ولا تزال العلاقات الدبلوماسية بين تبليسي وموسكو مقطوعة منذ الحرب.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

عقدت في جنيف جولة جديدة من المباحثات الأمنية بين روسيا وجورجيا برعاية دولية في مسعى لاحتواء الخلافات القائمة بين البلدين، ومنع تكرار المواجهة العسكرية التي وقعت بينهما قبل عامين.

قالت نيويورك تايمز إن الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف اتهم الولايات المتحدة بلعب دور بالحرب الجورجية قبل ثلاث سنوات. وقالت الصحيفة إن ميدفيديف اعتبر زيارة وزيرة الخارجية الأميركية السابقة كوندوليزا رايس نقطة تحول بالموقف الجورجي الذي تشدد بعد ذلك.

تنطلق في أوسيتيا الجنوبية غدا الأحد الجولة الثانية الحاسمة من الانتخابات الرئاسية رغم أن نتائجها لن تغير وضع هذه الدولة التي لا تعترف بها رسميا إلا روسيا وبضع دول أخرى في ظل رفض دولي للاعتراف باستقلالها المعلن أحاديا عن جورجيا.

اقترحت روسيا الجمعة إعادة العلاقات الدبلوماسية مع جورجيا، وذلك للمرة الأولى منذ اندلاع النزاع المسلح بين البلدين في أغسطس/آب 2008 بسبب الخلاف على أوسيتيا الجنوبية. لكن جورجيا رفضت العرض الروسي واعتبرته مستحيلا ما دامت موسكو تعترف باستقلال إقليميْ أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا.

المزيد من الدبلوماسية
الأكثر قراءة