أذربيجان ترفض ضرب إيران من أراضيها

أكد وزير دفاع أذربيجان صفر أبييف الاثنين أن بلاده لن تسمح لأي دولة باستخدام أراضيها لشن هجوم على إيران المجاورة تحت أي ظرف، حسبما نقلت وسائل إعلام إيرانية.

وقال أبييف -بعد لقائه نظيره الإيراني أحمد وحيدي في طهران- إن بلاده تريد الأمن والسلام الإقليمي وترى أن تعزيز العلاقات العسكرية بين أذربيجان وإيران سيكفل ذلك.

يشار أن لأذربيجان -الجمهورية السوفيتية السابقة الواقعة على الحدود مع إيران- علاقات ودية مع الولايات المتحدة وإسرائيل وقد تزايد التوتر بينها وبين إيران في الأشهر الأخيرة.

وفي الشهر الماضي اتهمت طهران باكو بمساعدة المخابرات الإسرائيلية في عملية اغتيال العالم النووي الإيراني مصطفى أحمدي روشان الذي قتل في انفجار قنبلة ثبتت في سيارته.

كما تدهورت العلاقات بين البلدين في يناير/كانون الثاني بعد أن اعتقلت أذربيجان رجلين للاشتباه في قيامهما بالتخطيط لمهاجمة أجانب، بمن في ذلك السفير الإسرائيلي في باكو وأحد الحاخامات، وقالت السلطات الأذرية إن المشتبه بهما كانا يتلقيان المساعدة من رجل إيراني على صلة بأجهزة المخابرات الإيرانية.

وتقول السلطات الأذرية أيضا إنها أحبطت خطة لعملاء إيرانيين وحزب الله اللبناني لتفجير سيارة ملغومة قرب السفارة الإسرائيلية بأذربيجان قبل أربع سنوات، ومؤامرة كانت تستهدف السفارتين الأميركية والبريطانية في العام 2007.

كما تنظر طهران حسب مراقبين بارتياب متزايد لجارتها بسبب علاقاتها التجارية المتنامية مع إسرائيل، التي كان آخرها توقيعهما اتفاقا بمليارات الدولارات الشهر الماضي لتزويد باكو بمعدات دفاع صاروخي، في حين تستورد منها تل أبيب أكثر من ربع احتياجاتها النفطية.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

قرأ العديد من المصادر والجهات الاتفاق الإيراني الأذري على توريد الغاز الطبيعي إلى طهران بأنه محاولة استباقية من الجمهورية الإسلامية لتفادي أو للتقليل من العقوبات المحتملة ضدها رغم أن الطرفين المعنيين اعتبرا الاتفاق إجراء سياديا لا يستند إلى نوايا سياسية إستراتيجية.

17/2/2010

كشف مصدر أذري أن محكمة الجرائم الكبرى بالعاصمة باكو بدأت قبل أيام بمحاكمة أذريين ولبنانيين يشتبه بتورطهم بالتخطيط لاستهداف سفارتي إسرائيل والولايات المتحدة وقاعدة للرادار. وتشتبه السلطات بأن الحرس الثوري الإيراني وحزب الله اللبناني وراء العملية.

1/6/2009

أفادت صحيفة أميركية أن سلطات أذربيجان أحبطت ما وصفتها بمؤامرة لحزب الله اللبناني وإيران لتفجير السفارة الإسرائيلية في 2008. وأوضحت صحيفة لوس أنجلوس تايمز أن العملية كانت ستنفذ انتقاما لاغتيال القيادي العسكري في الحزب عماد مغنية، الذي قتل في فبراير/شباط 2008 بتفجير سيارته.

31/5/2009

هدد الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف باستخدام القوة ضد أرمينيا بخصوص إقليم ناغورنو قره باغ إذا لم تنجح مفاوضات السلام بين الطرفين في التوصل إلى تسوية عادلة.

21/11/2009
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة