واشنطن تهون من تهديدات بيونغ يانغ

هونت الولايات المتحدة من تهديدات كوريا الشمالية بـ"شن حرب مقدسة" ردا على المناورات العسكرية المشتركة بين واشنطن وكوريا الجنوبية معتبرة أنها "كلام إنشائي مبالغ فيه".

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية فيكتوريا نولاند للصحفيين أمس إن "المناورات مع كوريا الجنوبية تنظم بشكل دوري. ولقد اعتدنا على مثل هذا التهديد والكلام الإنشائي، ولا يوجد في هذه التصريحات أي شيء جديد".

وتستمر هذه المناورات حتى 9 مارس/آذار المقبل، بمشاركة حوالي مائة ألف جندي كوري جنوبي
و2100 جندي أميركي. ويخطط الجانبان لعقد التدريبات العسكرية المشتركة التي تسمى "فرخ النسر" في الفترة الممتدة بين 1 مارس/آذار إلى 30 أبريل/نيسان.

المناورات الحربية   تعدٍ لا يغتفر على سيادة وكرامة كوريا الديمقراطية لأنها من الواضح تستهدف جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية". وأضافت أن الجيش والشعب في كوريا الشمالية على استعداد تام لخوض حرب مع كوريا الجنوبية والولايات المتحدة

تصعيد
ومع بدء المناورات أمس صعدت كوريا الشمالية لهجتها معلنة أنها مستعدة للحرب إزاء ما اعتبرته استفزازا متهورا.

وقالت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية الرسمية إن المناورات الحربية "تعدٍ لا يغتفر على سيادة وكرامة كوريا الديمقراطية لأنها من الواضح تستهدف جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية". وأضافت أن الجيش والشعب في كوريا الشمالية على استعداد تام لخوض حرب مع كوريا الجنوبية والولايات المتحدة.

وتابعت "النار التي أججها دعاة الحرب ستنقلب عليهم دماراً إذا تمادوا في تهورهم وسوء تقديرهم للإرادة القوية للكوريين للدفاع عن السلام".

وندد متحدث باسم وزارة خارجية كوريا الشمالية بتوقيت المناورات التي تأتي بعد أيام من محادثات بين مسؤولين أميركيين وكوريين شماليين في بكين. قائلا "إن كوريا الشمالية على استعداد كامل للحوار وللحرب".

وكان الزعيم الكوري الشمالي الجديد كيم جونغ أون زار وحدتين عسكريتين عشية المناورات، واستعرض الكتيبة الرابعة التي كانت قصفت جزيرة يونبيونغ الكورية الجنوبية في نوفمبر/تشرين الثاني 2010.

وقال الزعيم الجديد الذي خلف والده في 17 ديسمبر/كانون الأول الماضي إن المنطقة "مكان ملتهب يمكن أن تندلع فيه حرب في أي لحظة جراء الاستفزازات غير المسؤولة من جانب العدو".

حشد
وتنشر الولايات المتحدة 28 ألفا و500 جندي في كوريا الجنوبية. وفي حين تتعامل كوريا الشمالية مع المناورات المشتركة للبلدين بوصفها تدريبا لمواجهة اجتياح، تؤكد واشنطن وسول أن هذه التدريبات ذات طبيعة دفاعية.

في غضون ذلك قال مصدر كوري جنوبي إن كوريا الشمالية طورت ونشرت منصات إطلاق صواريخ معدلة طويلة المدى في الوقت الذي تستعد فيه للاحتفال بعيد ميلاد مؤسسها في فصل الربيع.

ويقول مسؤولون في الاستخبارات الكورية الجنوبية إن كوريا الشمالية ستكشف النقاب عن قاذفات جوتشي 100 للعامة أثناء استعراض عسكري يوم 15 أبريل/نيسان المقبل الذي يوافق عيد ميلاد مؤسسها كيم إيل سونغ. ويقول الخبراء إن كوريا الجنوبية بإمكانها أن تتصدي للمنصات بصواريخ أرض موجهة بدقة تصل إلى بيونغ يانغ.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

دعت السلطات في كوريا الشمالية الشعب، في رسالة بمناسبة العام الميلادي الجديد، إلى الوحدة وراء الزعيم الجديد كيم جونغ أون الذي خلف في السلطة والده كيم جونغ إيل المتوفى منذ أيام.

1/1/2012

أجرى مسؤول أميركي اليوم الأربعاء في بكين محادثات مع دبلوماسيين صينيين كبار، ركزت على الوضع في كوريا الشمالية بعد وفاة زعيمها وما إن كان ذلك سيؤدي إلى تأخير استئناف المحادثات بشأن البرنامج النووي لهذه الدولة.

4/1/2012

عقدت الولايات المتحدة وكوريا الشمالية أول مباحثات بين البلدين منذ وفاة الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ إيل في ديسمبر/كانون الأول الماضي، بينما رجحت روسيا أن تستأنف المحادثات السداسية حول برنامج بيونغ يانغ النووي.

23/2/2012

قال الممثل الأميركي الخاص للسياسة في كوريا الشمالية جلين ديفيز إن أحدث مفاوضات أجرتها الولايات المتحدة مع كوريا الشمالية منذ تولي الزعيم الكوري الشمالي الجديد كيم جونغ أون الحكم حققت تقدما طفيفا.

24/2/2012
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة