مقتل 17 جنديا روسيا بالشيشان

أعلن وزير الداخلية الشيشاني رسلان ألخانوف اليوم أن قوات الأمن الروسية خسرت 17 قتيلا و24 جريحا في المعارك التي دارت على مدى أربعة أيام مع مسلحين تصفهم بالمتمردين في شمال القوقاز قرب الحدود بين منطقة داغستان الروسية والشيشان.

وقالت القوات الفدرالية الروسية إنها استخدمت مروحيات والقصف المدفعي ضد عشرات المسلحين في المنطقة.

وبينما أكد الرئيس الشيشاني الموالي لروسيا رمضان قديروف أن القوات الروسية قتلت سبعة من المسلحين، لم يعرف على وجه التحديد عدد القتلى من المسلحين في هذه المعارك.

وكان المسلحون قد نصبوا كمينا لدورية حكومية يوم الاثنين الماضي وانتقلت وحدات من الجيش لمحاصرة المنطقة في اليوم التالي حيث بدأت الهجوم الأربعاء دون أن يعرف على وجه التحديد ما إذا كان القتال توقف الآن.

ويقاتل هؤلاء المسلحون من أجل إقامة دولة في شمالي القوقاز بطول حدود روسيا الجنوبية، في تمرد أذكته حربان في الشيشان في مرحلة ما بعد الاتحاد السوفياتي إضافة إلى الفقر والغضب من الأساليب العنيفة التي تستخدمها الشرطة.

وشهدت جمهوريات شمال القوقاز (الشيشان وداغستان وأنغوشيا) العديد من الهجمات التي يشنها مسلحون على الشرطة والقوات الاتحادية والمسؤولين المحليين، لكن عمليات القتال الشاملة التي تستمر لساعات أو لأيام كانت أمرا نادر الحدوث.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قتل أربعة من أفراد الشرطة وأصيب تسعة آخرون في حادثين منفصلين وقعا اليوم الاثنين بجمهوريتي الشيشان وداغستان في شمالي القوقاز الروسي.

هدد القائد الميداني الشيشاني دوكو عمروف روسيا بعام من الدم والدموع قبل الانتخابات البرلمانية المزمعة في ديسمبر/كانون الأول والرئاسية العام المقبل، مؤكدا أن جماعته المسلحة قد قويت شوكتها مجددا.

قالت مصادر أمنية إن ثلاثة من أفراد الشرطة الشيشانية قتلوا أمس بهجوم انتحاري وإطلاق نار في العاصمة غروزني.

قتل أربعة رجال أمن وأصيب 16 آخرون من القوات الروسية أثناء قيامهم بعميلة تفتيش بمنطقة جبلية في الشيشان بشمال القوقاز الروسي، بينما قالت وزارة الداخلية إنها قتلت أربعة من منفذي العملية وهم من المتمردين الإسلاميين.

المزيد من عسكري واستراتيجي
الأكثر قراءة