فرنسا: انفتاح إيراني لاستئناف الحوار

French Minister of Foreign Affairs Alain Juppe talks to journalists on February 16, 2012 at a UN meeting on drugs in Afghanistan, with some 55 countries participating, at the Hofburg Palace in Vienna. The UN chief urged Afghanistan to make fighting drug trafficking a priority as opium harvests soar in the world's top producer, and said the world must help in the effort.
undefined

اعتبرت فرنسا أن موافقة إيران على العودة إلى المفاوضات بشأن برنامجها النووي يعتبر انفتاحا جديدا، في حين رأى المسؤولون الإسرائيليون أن العقوبات المفروضة على إيران لم تعط ثمارها.

فقد أكد وزير الخارجية الفرنسي ألان جوبيه الخميس أن رسالة من إيران تتعلق باستئناف المفاوضات مع القوى الكبرى بشأن برنامجها النووي -وإن بدت غامضة- تؤشر إلى انفتاح جديد من جانب طهران.

وكان جوبيه يرد على أسئلة الصحفيين خلال زيارة لفيينا عندما أشار إلى أن مسؤولة العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون تلقت رسالة من كبير المفاوضين النوويين الإيرانيين سعيد جليلي ردا على رسالة وجهتها إليه في أكتوبر/ تشرين الأول من العام المنصرم.

وسلمت إيران الرسالة يوم الأربعاء إلى آشتون التي تتولى الاتصالات مع طهران نيابة عن القوى الست الكبرى المنضوية في إطار ما يعرف بمفاوضات "5+1" التي تضم الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي وألمانيا.

وصف نتنياهو إيران بأنها "أكبر قوة غير مسؤولة على وجه الأرض"، معتبرا أن "على الولايات المتحدة وأي بلد مسؤول الشعور بالقلق من مواصلة إيران برنامج التسلح النووي"

"

إسرائيل
وفي تصريحات أدلى بها خلال زيارته لقبرص اليوم الخميس، اعتبر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن العقوبات الاقتصادية والمالية لإيران لم تعط نتائج، مشيرا إلى أن إسرائيل تواجه "نظاما ينتهك كل القواعد، وليس لديه أي احترام للمعايير الدولية".

ووصف نتنياهو إيران بأنها "أكبر قوة غير مسؤولة على وجه الأرض"، معتبرا أن "على الولايات المتحدة وأي بلد مسؤول الشعور بالقلق من مواصلة إيران برنامج التسلح النووي".

 وشدد على أن "حيازة هذا النظام أسلحة نووية مسألة مقلقة للغاية للولايات المتحدة وإسرائيل".

وفي سياق متصل، قال وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك الخميس إن إيران تبالغ في تصريحاتها غداة إعلان طهران عن إنجازات جديدة في برنامجها النووي عبر تشغيل آلات طرد مركزي أفضل أداء، وإنتاج الوقود المخصب بنسبة 20%.

واعتبر باراك الموجود حاليا في طوكيو في مقابلة مع الإذاعة العامة الإسرائيلية أن ما أعلنته إيران مؤخرا "كان عبارة عن استعراض وجزء منه لردع العالم عن ملاحقتهم"، منبها إلى أن "الإيرانيين يريدون إعطاء الانطباع بأنهم متقدمون أكثر من الواقع لخلق شعور بأنهم تجاوزوا نقطة اللاعودة وهذا أمر غير صحيح".

وتابع الوزير الإسرائيلي قائلا إن "انتشار المنشآت النووية الإيرانية وحقيقة أن جزءا منها موجود تحت الأرض يجعل من الصعب مهاجمتها" من خلال عمليات انتقائية.

إعلان طهران
وكانت طهران قد أعلنت الأربعاء عن إنجازات جديدة في برنامجها النووي عبر تشغيل آلات طرد مركزي أفضل أداء، وإنتاج الوقود المخصب بنسبة 20%، مؤكدة في الوقت نفسه استعدادها لاستئناف التفاوض مع الغرب.

وبث التلفزيون الإيراني الرسمي صور تركيب قضيب وقود نووي مخصب بنسبة 20% "محلي الصنع" في مفاعل الأبحاث في طهران بمشاركة الرئيس محمود أحمدي نجاد وعائلات عدد من العلماء النوويين الذين تم اغتيالهم -بحسب طهران- بيد المخابرات الأميركية والإسرائيلية.

وأعلن أحمدي نجاد أن بلاده شغلت ثلاثة آلاف جهاز طرد مركزي إضافي في منشأة نطنز، وأن العلماء الإيرانيين صنعوا آلة طرد مركزي جديدة "من الجيل الرابع" قوتها توازي ثلاثة أضعاف قوة الأجهزة الموجودة. 

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

r_Turkey's Foreign Minister Ahmet Davutoglu speaks during a news conference in Ankara September 2, 2011. Davutoglu said on Friday Turkey was reducing its diplomatic presence in Israel and suspending military agreements after details emerged of a U.N.

نسبت صحيفة كريستيان ساينس مونيتور إلى وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو قوله إن الوقت لم يمض بعد على إجراء مفاوضات بين الغرب وطهران بشأن البرنامج النووي الإيراني.

Published On 11/2/2012
إبراهيم صابر

وصل دبلوماسي صيني رفيع الأحد إلى العاصمة الإيرانية طهران لمناقشة البرنامج النووي الإيراني، في حين عينت إسرائيل وزيرها للدفاع المدني سفيرا جديدا لها لدى بكين تحسبا لأي ضربة محتملة ضد إيران.

Published On 12/2/2012
HH-60H Sea Hawk helicopters from the Black Knights of Helicopter Anti-Submarine Squadron (HS) 4 prepare to lift off after resupplying on the flight deck of the aircraft carrier USS Ronald Reagan positioned off the coast of Japan, in this U.S. Navy handout photo dated March 15, 2011

تناولت بعض الصحف البريطانية والأميركية بالنقد والتحليل تطورات أزمة البرنامج النووي الإيراني، وذلك في ظل تصاعد التوتر بين إيران من جهة وإسرائيل والدول الغربية والولايات المتحدة من جهة أخرى.

Published On 19/2/2012
epa03046696 (FILE) A file picture dated 30 December 2011 of an Iranian war-boat firing a missile during the Iranian navy military exercise on the Sea of Oman, near the Strait of Hormuz in southern Iran. An Iranian naval commander on 01 January 2012 said the country would not close the Strait of Hormuz in the Persian Gulf unless it was forced to do so. Around 40 per cent of the worldâ×?s ship-borne crude oil passes though the strait. 'We are after peace and security and free shipping and not afte

أشار الكاتب البريطاني جون مولر إلى ما وصفها بالمخاوف الغربية الزائفة إزاء البرنامج النووي الإيراني، وقال في مقال نشرته له صحيفة ذي غارديان البريطانية إن الحلول المنطقية للأزمة بين إيران والغرب من شأنها تجنب إزهاق آلاف الأرواح بشكل غير ضروري.

Published On 18/2/2012
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة