بيونغ يانغ تهدد سول بسبب تدريبات

حذرت كوريا الشمالية جارتها الجنوبية اليوم الأحد من أنها ستقصف بلا رحمة جزرا قرب المنطقة الحدودية المتنازع عليها، في حال انتهاك سول لمياهها الإقليمية أثناء تدريبات عسكرية وردت أنباء عن أنها ستبدأ في البحر الأصفر يوم غد.

ونقلت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية نقلاً عن وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية تنديد بيونغ يانغ بالتدريبات، ووصفها لها بأنها "استفزاز عسكري متعمد ضد الشمال، وأن الجيش الكوري الشمالي سيوجه ضربات لا ترحم بسرعة ضد مجموعة الخونة".

وأضافت أنه "ما إن تبدأ مجموعة الخونة استفزازها العسكري في هذه المياه.. وفي حال تم تجاوز الخط البحري الفاصل، وسجلت استفزازات عسكرية داخل أي شبر من مياهنا، سنباشر على الفور بإطلاق النار بدون رحمة".

ونقلت الوكالة الكورية الشمالية عن الجيش دعوته جميع المدنيين في الجزر الخمس في البحر الغربي ومن يعمل بجوارها، للجوء إلى مكان آمن قبل بدء التدريبات البحرية صباح غد الاثنين.

كما حثت إدارة الرئيس الكوري الجنوبي لي ميونغ باك على عدم نسيان درس قصف جزيرة يونبيونغ في نوفمبر/تشرين الثاني 2010 يوم قتل عسكريان ومدنيان في هجوم مفاجئ.

وقالت وسائل إعلامية في سول الأسبوع الماضي إن القوات الكورية الجنوبية ستجري تدريبات عسكرية مضادة للغواصات لمدة خمسة أيام في البحر الأصفر اعتبارا من غد الاثنين بالمشاركة مع القوات الاميركية. ولم يرد تأكيد رسمي لنبأ التدريبات.

يشار إلى أن كوريا الجنوبية وأميركا تجريان تدريبات عسكرية دائمة لتعزيز استعداهما لأي غزو كوري شمالي محتمل، وتندد بيونغ يانغ بها وتعتبرها تحضيراً لغزو الشمال.

وتشهد العلاقات بين الكوريتين توتراً، خصوصاً أن الحرب بينهما (1950-1953) انتهت بهدنة وليس باتفاقية سلام.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أفادت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية ووسائل الإعلام الحكومية بأن بيونغ يانغ توعدت اليوم الجمعة سول بأنها ستدفع ثمن “الخطايا” التي اقترفتها بعد وفاة الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ إيل. واستبعدت أي محادثات مع الحكومة الحالية في الطرف الجنوبي من شبه الجزيرة.

30/12/2011

كشفت النيابة العامة في كوريا الجنوبية عن تهم بالتجسس لمواطن من كوريا الشمالية, قالت إنه دخل البلاد متنكرا بصفة “لاجئ”. وقالت النيابة إن المتهم لم يتمكن من القيام بأي أنشطة تجسس, مشيرة إلى أن كوريا الشمالية كانت تنتظر التأكد من عدم كشف هويته.

5/1/2012

قال البيت الأبيض إن الولايات المتحدة مازالت منفتحة على الحوار مع كوريا الشمالية وإن على بيونغ يانغ أن تتخذ خطوات للتخلي عن الأسلحة النووية. في حين ذكرت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية أن كوريا الشمالية اختبرت صاروخا قصير المدى عند ساحلها الشرقي الاثنين.

20/12/2011
المزيد من تدريبات ومناورات عسكرية
الأكثر قراءة