تركيا تحرم إسرائيل من رادار الناتو

 
أكد وزير الخارجية التركي أحمد داود أغلو الجمعة أن اطلاع إسرائيل على بيانات يجمعها نظام رادار حلف الشمال الأطلسي (ناتو) المقام في جنوب شرق تركيا غير وارد على الإطلاق.

وقال داود أغلو في مؤتمر صحافي مشترك مع أمين عام الحلف الأطلسي أندرس فوغ راسموسن الذي يزور أنقرة، إن "تركيا لن تسمح مطلقا لبلد آخر باستخدام منشأة للحلف الأطلسي. وموقفنا أكثر تشددا إذا تعلق الأمر بإسرائيل".

وتأتي هذه التصريحات ردا على معلومات نقلتها وسائل إعلام حول تجربة صاروخية أجرتها الولايات المتحدة وإسرائيل استنادا إلى معلومات جمعت عبر الرادار الذي أقيم في تركيا في العام الماضي.

من جانبه شدد راسموسن على أن نظام اعتراض الصواريخ هذا تابع للحلف الأطلسي، مؤكدا أن المعلومات التي يجمعها تجري مشاطرتها بين أعضاء الحلف من دون الحديث عن إسرائيل التي ليست من أعضائه.

وتشهد علاقة تركيا وإسرائيل فتورا منذ قيام فرقة كوماندوس من الجيش الإسرائيلي بقتل تسعة رعايا أتراك كانوا على عبارة تركية تحاول كسر الحصار على قطاع غزة في مايو/أيار عام 2010، عندما هاجمتها في المياه الدولية.

وتسعى الولايات المتحدة والحلف الأطلسي إلى نشر نظام لاعتراض الصواريخ لدرء خطر متفاقم في نظرهم يكمن في احتمال إطلاق صواريخ قصيرة ومتوسطة المدى من الشرق الأوسط، في إشارة إلى إيران.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

توعدت إسرائيل بتبني تدابير قاسية ضد تركيا، من بينها دعم الاعتراف بما يسمى مجزرة الأرمن، ودعم المتمردين الأكراد، بالإضافة إلى تنظيم حملة دبلوماسية ضدها، كما هاجمت تصريحات رئيس الوزراء التركي بأن سفنا حربية تركية سترافق سفنا تحمل مساعدات إلى غزة.

قال الكاتب باتريك كوكبرن في مقال بصحيفة إندبندنت إن موجة الثورات العربية أحدثت تغييرا جذريا في منطقة الشرق الأوسط، موضحا أن سقوط أنظمة عربية وسعي تركيا لتزعم العالم العربي يجعلها في مواجهة مع إسرائيل.

اعتبر وزير الدفاع الإيراني أحمد وحيدي أن درع حلف شمال الأطلسي (الناتو) التي وافقت تركيا على نشر راداراتها على أراضيها، تهدف قبل أي شيء إلى حماية إسرائيل وتشكل تهديدا لإيران.

ذكرت قناة ( سي أن أن ترك) التلفزيونية الأربعاء أن مدعيا تركيا طلب القبض على 174 إسرائيليا بتهمة مشاركتهم في هجوم عسكري إسرائيلي قتل فيه تسعة أتراك على متن سفينة كانت تحمل مساعدات إلى قطاع غزة العام الماضي.

المزيد من أسلحة ومعدات حربية
الأكثر قراءة