رئيس أفريقيا الوسطى يقدم تنازلات للمتمردين

Central African Republic President Francois Bozize holds the national flag as he speaks to a crowd of supporters and anti-rebel protesters during an appeal for help, in Bangui December 27, 2012. Bozize on Thursday appealed for France and the United States to help push back rebels threatening his government and the capital, but Paris said its troops were only ready to protect French nationals. The exchanges came as regional African leaders tried to broker a ceasefire deal and as rebels said they had temporarily halted their advance on Bangui, the capital, to allow talks to take place. Picture taken December 27, 2012. REUTERS/Stringer (CENTRAL AFRICAN REPUBLIC - Tags: POLITICS CIVIL UNREST)
undefined

دعا الرئيس الفرنسي فرنسوا أولاند كافة الأطراف المتناحرة في جمهورية أفريقيا الوسطى لوقف ما وصفها بالأعمال العدوانية، وفي وقت طلب رئيس أفريقيا الوسطى فرنسوا بوزيزيه من القوى الغربية للتدخل لمنع المتمردين من دخول العاصمة بانغي بعد أن أصبحوا على مشارفها، تتواصل الجهود الأفريقية لوضع حد للنزاع.

وأعلن بوزيزيه استعداده لتشكيل حكومة وحدة وطنية بمشاركة المتمردين، جاء ذلك بعد اجتماعه مع رئيس الاتحاد الأفريقي رئيس دولة بنين توماس بوني يا الذي أكد بدوره استعداده للذهاب إلى ليبرفيل عاصمة الغابون للحوار مع أطراف النزاع وإنهاء هذه الأزمة، التي زادت تعقيدا بعد أن أصبح متمردو حركة سيليكا على بعد 160 كلم من العاصمة.

وشدد بوني يا على أن المحادثات في ليبرفيل يجب أن تنتهي للاتفاق على تشكيل حكومة وحدة وطنية، وقال إن بوزيزيه الذي استولى على الحكم عام 2003 بانقلاب عسكري، وفاز بعد ذلك بدورتين رئاسيتين من خلال صناديق الاقتراع، لن يترشح بانتخابات 2016 وسيحترم جميع الاتفاقات الدستورية.

وخاطب بوني يا المتمردين قائلا "أناشدكم وقف العنف، واللجوء للسلام مع الرئيس بوزيزيه والمواطنين في أفريقيا الوسطى، إذا وافقتم على وقف القتال، فإنكم تساعدون بترسيخ السلام بأفريقيا، الناس في هذه القارة لا يستحقون المزيد من المعاناة، هم بحاجة للسلام".

بدورهم أكد المتمردون أنهم يثمنون عرض الرئيس، وتعهدوا بمواصلة سعيهم لخلعه من السلطة فيما لو لم يلتزم بالحوار معهم، مؤكدين في ذات الوقت أن هدفهم ليس المشاركة بحكومة الوحدة الوطنية.

وكان المتمردون قد حذروا في وقت سابق من اقتحام بانغي بعد أن وصلوا لمشارفها، بينما لجأت السلطات بالبلاد لفرض حظر التجول الليلي بالعاصمة ما بين السابعة مساء والخامسة فجرا بالتوقيت المحلي اعتبارا من السبت الماضي.

ويطالب ائتلاف سيليكا باحترام اتفاقات السلام المبرمة عامي 2007 و2011، التي قال إن السلطات لم تتقيد بها.

وقد سيطر المتمردون خلال أسبوعين على عدة مدن إستراتيجي:، بريا (الغنية بمناجم الألماس وسط البلاد) وبمباري (الغنية بمناجم الذهب جنوب الوسط) وكاغا بندورو (شمال الوسط) واقتربوا كثيرا من بانغي من الشمال والشرق.

ولم يبد الجيش النظامي الذي يفتقر للتجهيزات والتنظيم إلا قليلا من المقاومة، وهو يحاول عبثا وقف زحف حركة التمرد.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

epa01156048 Central African Republic President Francois Bozize attends a news conference with European Union foreign policy chief Javier Solana after their meeting at the EU Council in Brussels, Belgium, 25 October 2007. EPA/OLIVIER HOSLET

سحبت الولايات المتحدة الليلة الماضية سفيرها، والأمم المتحدة موظفيها غير الأساسيين، من جمهورية أفريقيا الوسطى، بعد تطويق المتمردين العاصمة بانغي. وقد رفضت فرنسا مساعدة نظام الرئيس فرانسوا بوزيزي لصد المتمردين.

Published On 28/12/2012
epa00972395 A combatant from the Popular Army for the Restoration of the Republic and the Democracy (APRD) walks in a devastated village, 400 kms northwest from Central African Republic’s capital Bangui, near Nana Bariya, 29 March 2007. In revenge of rebel attacks, the Central Africa Republic’s armed forces burned entire villages, forcing more than 210,000 people to flee their houses and to live in the bush. Rebel groups now proliferate in the landlocked country, threatening the stability of the already poor country, shaken by waves of civil unrest. In the north-west, rebel groups have exploited developments in the Chad-Darfur crisis to expand their areas of control. APRD and the strongest Union des forces démocratiques pour le rassemblement (UFDR) recently form a military front unite against President Bozize regime. EPA/Pierre Holtz

تجددت المعارك في جمهورية أفريقيا الوسطى الجمعة بين المتمردين والقوات الحكومية إثر هجوم شنته الأخيرة على مدينة بامباري (وسط)، في محاولة لاستعادتها بعد أن استولى عليها المتمردون قبل عشرة أيام وباتوا على أعتاب العاصمة بانغي، كما أفاد مصدر عسكري.

Published On 28/12/2012
Libreville, -, GABON : Foreign ministers in the Economic Community of Central African States (ECCAS) attend a meeting on December 28, 2012 in Libreville. ECCAS' foreign ministers announced late Friday that more troops of the Central African Multinational Force (FOMAC) would be sent to the Central African Republic. AFP PHOTO / XAVIER BOURGOIS

قررت المجموعة الاقتصادية لدول وسط أفريقيا (إيكاس) زيادة عدد قواتها بجمهورية أفريقيا الوسطى للتصدي لمتمردي “سيليكا” الذين اقتربوا من العاصمة بانغي. يأتي هذا التحرك بعد ساعات من قرار فرنسا إرسال 150 جنديا لدعم قوتها المكونة من 250 عنصرا والموجودة بمطار بانغي.

Published On 29/12/2012
epa00972395 A combatant from the Popular Army for the Restoration of the Republic and the Democracy (APRD) walks in a devastated village, 400 kms northwest from Central African Republic’s capital Bangui, near Nana Bariya, 29 March 2007. In revenge of rebel attacks, the Central Africa Republic’s armed forces burned entire villages, forcing more than 210,000 people to flee their houses and to live in the bush. Rebel groups now proliferate in the landlocked country, threatening the stability of the already poor country, shaken by waves of civil unrest. In the north-west, rebel groups have exploited developments in the Chad-Darfur crisis to expand their areas of control. APRD and the strongest Union des forces démocratiques pour le rassemblement (UFDR) recently form a military front unite against President Bozize regime. EPA/Pierre Holtz

أرسلت فرنسا تعزيزات عسكرية قوامها 150 جنديا إلى جمهورية أفريقيا الوسطى التي سيطر المتمردون فيها على عدة بلدات واقتربوا من الوصول للعاصمة بانغي، حسب بيان صادر عن وزارة الدفاع الفرنسية اليوم السبت.

Published On 29/12/2012
المزيد من دولي
الأكثر قراءة