بوش الأب في العناية المركزة بهيوستن

نقل الرئيس الأميركي الأسبق جورج بوش الأب (88 عاما) إلى غرفة العناية المركزة في المستشفى الذي يخضع فيه حاليا للعلاج في هيوستن وحالته تحت الملاحظة وفقا للمتحدث باسم أسرته جيم ماكغراث.

وقال ماكغراث في بيان إنه "عقب سلسلة من الانتكاسات ومنها حمى متواصلة نُقل بوش إلى وحدة العناية المركزة بمستشفى ميثوديست يوم الأحد الماضي حيث ظلت حالته تحت الملاحظة"، موضحا أنه الآن متنبه ويتحدث إلى الطاقم المعالج ويحيط به أفراد أسرته التي قامت بزيارته لتهنئته بأعياد الميلاد.

لكنه أشار إلى أن الأطباء يعالجونه من ارتفاع الحرارة التي ما زالوا غير قادرين على تحديد سببها، رغم أنهم عبروا عن تفاؤلهم الحذر إزاء المسار الحالي للعلاج الذي يتضمن نظاما غذائيا سائلا.

وكان بوش أدخل إلى المستشفى في السابع من نوفمبر/تشرين الثاني الماضي جراء معاناته من سعال ناجم عن ما يشبه التهاب الشعب الهوائية، وهو يدخل ويخرج منها منذ ذلك الحين إلى أن دخل في 23 نوفمبر/تشرين الثاني وبقي في المستشفى خوفاً من تدهور حالته التي يؤكد الأطباء أنها لا تهدد حياته.

ينتمي بوش الأب للحزب الجمهوري وهو الرئيس الأميركي الـ41، وتولى المنصب عام 1989 لفترة واحدة، وهو والد الرئيس السابق جورج دبليو بوش وعمل أيضا عضوا في الكونغرس وسفيرا لدى الأمم المتحدة ومبعوثا إلى الصين ومديرا لوكالة الاستخبارات المركزية، ونائبا للرئيس لفترتين في عهد رونالد ريغان.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قالت مجلة تايم إن الرئيس الأميركي السابق جورج بوش الذي نسيته العاصمة كليا، يعود مجددا إلى ساحة السجال في الحملات الانتخابية الرئاسية بين الرئيس الحالي باراك أوباما من الحزب الديمقراطي وغريمه الجمهوري مت رومني.

تتناول الحلقة كتاب “لحظات القرار.. مذكرات جورج بوش الابن” من تأليف بوش نفسه، والذي يظهر شخصية الرئيس وأفكاره وملامح النظام السياسي الأميركي وإرث جورج بوش الابن.

أثار عرض فيلم يتحدث عن مقتل الرئيس جورج بوش برصاص قناص جدلا في الولايات المتحدة. وتناولت السناتورة هيلاري كلنتون الفيلم الذي يعرض حاليا بالنقد وكذا فعل سياسيون جمهوريون وصحيفة “واشنطن بوست”.

تلقى مسرحية تسخر من الرئيس الأميركي جورج بوش ورئيس الوزراء البريطاني توني بلير وتعرض حاليا في لندن إقبالا كبيرا من الجماهير. وتظهر المسرحية عبر معالجتها للمواقف والشخصيات أن بوش صاحب شخصية سطحية لا بعد سياسيا لديها، كما تظهر بلير وكأنه دمية في يد أميركا.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة