مقتل مستشار أميركي برصاص شرطية أفغانية

 جنود أميركيون بقندهار الأفغانية في أبريل/نيسان 2012 (الفرنسية)

قتلت شرطية أفغانية اليوم الاثنين مستشارا عسكريا أميركيا عندما أطلقت عليه النار في مجمع قائد الشرطة في العاصمة كابل. كما قتل ثمانية أشخاص بينهم عناصر من الشرطة وثلاثة من حركة طالبان بعمليات أمنية في أفغانستان.

وأكدت الشرطة الأفغانية والقوات التي يقودها حلف شمال الأطلسي (ناتو) حادث مقتل المستشار الأميركي، وقال متحدث باسم الحلف "قتل مستشار للشرطة الأميركية في هجوم ارتكبته شرطية أفغانية".

ووصف رئيس إدارة التحقيقات الجنائية في الشرطة الأفغانية محمد ظاهر الحادث بأنه "هجوم من الداخل"، وهو تعبير يستخدم عندما يفتح فرد من القوات الأفغانية النار على جندي أو أكثر من القوات الأجنبية.

ونقلت وسائل إعلام أفغانية عن مصادر في الشرطة قولها إن المستشار العسكري الذي يعمل لمصلحة القوات الدولية في أفغانستان أصيب بجروح بالغة توفي على أثرها بعد نقله إلى المستشفى.

ويعد هذا الهجوم أول عملية "إطلاق نار من الداخل" تنفذها امرأة من القوات الوطنية الأفغانية تستهدف عناصر من الحلف الأطلسي، وقتل على الأقل 52 فردا في هذه العناصر هذا العام بأيدي رجال أفغان يرتدون زي الشرطة أو الجيش.

وتقوض مثل هذه الحوادث الثقة بين قوات التحالف والقوات الأفغانية التي تتعرض لضغوط متزايدة لاحتواء تمرد طالبان قبل انسحاب أغلب القوات القتالية التابعة للحلف الأطلسي بحلول نهاية العام 2014.

وفي سياق الوضع الأمني في أفغانستان، أكد رئيس شرطة ولاية جوزجان بشمال البلاد عبد العزيز عزت أن مسلحين سيطروا على نقطة تفتيش تابعة للشرطة في مقاطعة درزاب ليل أمس وقطعوا رؤوس خمسة من قوات الشرطة.

وأشار عزت لوكالة الأنباء الأفغانية إلى أن التحقيقات الأولية تشير إلى أن عنصرا من قوات الشرطة المحلية يدعى دور محمد انضم مؤخرا إلى السلك كان عضوا في حركة طالبان، لافتا إلى أنه قد يكون هو الذي ساعد المسلحين في هجومهم.

وأضاف أن محمد مشتبه بتورطه في الهجوم لأنه غادر الموقع بعيده، وأوضح أن قوات الشرطة التي فتحت تحقيقا في الحادث تبحث عن هذا الشخص لاعتقاله. 

غير أن شرطيا طلب عدم الكشف عن اسمه قال إن عناصر الشرطة القتلى سمموا قبل قتلهم في الحادث الذي لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عنه.   

كما قتل ثلاثة عناصر من طالبان وجرح رابع واعتقل ثمانية آخرون، في عمليات مشتركة نفذتها القوات الأفغانية والقوة الدولية للمساعدة الأمنية في أفغانستان (إيساف)، في الساعات الأربع والعشرين الأخيرة بولايات مختلفة من أفغانستان.

وصودرت في العمليات ثلاثة أسلحة رشاشة، وستة ألغام مضادة للسيارات، وصاروخان.

المصدر : وكالات