البابا يعفو عن كبير خدمه

أصدر بابا الفاتيكان بنديكت السادس عشر اليوم السبت عفوا عن كبير الخدم لديه باولو غابرييلي الذي حكم عليه بالسجن لأكثر من عام بتهمة سرقة وثائق سرية تتعلق بالبابا ونشرها في الصحافة. 

وقال المتحدث باسم الفاتيكان فيديركو لومباردي إن البابا قام بزيارة غابرييلي في السجن صباحا حيث أبلغه خلال دردشة استمرت 15 دقيقة أنه سيعفو عنه.

وأضاف المتحدث أن "البابا زاره في السجن ليؤكد له أنه يعفو عنه وبالتالي شطب العقوبة التي صدرت بحقه".

وأكد لومباردي أن تصرف البابا كان أبويا تجاه شخص شارك البابا حياته اليومية  سنوات, وقارن التصرف الذي اتخذه البابا بمناسبة عيد الميلاد بتصرف البابا الراحل جون بول الثاني الذي سامح نهاية المطاف المواطن التركي علي أجا الذي أطلق النار عليه في ساحة سانت بيتر عام 1981، وذلك عندما زاره في السجن.

وعلى الفور أفرج عن غابرييلي الذي عاد إلى منزله بالفاتيكان ليجتمع مع زوجته وأولاده الثلاثة. وفي بيانه الرسمي أعلن الفاتيكان أن غابرييلي لن يتمكن من مزاولة مهامه السابقة ولا الإقامة بالفاتيكان الذي سيساعده على عيش حياة هادئة خارج جدرانه. 

وحكم على رجل آخر يعمل فني حاسوب يدعى كلوديو سكياربيليتي بالسجن شهرين مع إيقاف التنفيذ فيما عرف بفضيحة "فاتيليكس".

ومن المتوقع أن يتم العفو عن سكياربيليتي في موعد لاحق، وفق ما أعلنه الفاتيكان.

وكانت محكمة الفاتيكان حكمت على غابرييلي بالسجن 18 شهرا بتهمة سرقة وثائق سرية في الثاني من أكتوبر/تشرين الأول.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

يمثل اليوم باولو غابرييلي كبير خدم بابا الفاتيكان بنديكت السادس عشر أمام المحكمة بتهمة سرقة وثائق سرية، في محاكمة علنية غير مسبوقة بالتاريخ الحديث للكنيسة الكاثوليكية أصبحت تعرف بفضيحة "فاتيليكس" (نسبة إلى الفاتيكان وويكيليكس).

بدأت اليوم محاكمة باولو غابرييلي كبير الخدم السابق للبابا بنديكت السادس عشر والمتهم بسرقة وثائق سرية وتسريبها لوسائل الإعلام فيما يعرف بـ "فاتيليكس". وتوقع رئيس المحكمة -التي حدد الثلاثاء موعدا لجلستها القادمة- أن تنتهي المحاكمة في غضون أيام.

من المقرر أن تبت محكمة الفاتيكان ظهر اليوم السبت بالحكم النهائي على باولو غابرييلي -كبير الخدم السابق للبابا بنديكت السادس عشر- المتهم "بالسطو الخطير" على وثائق سرية من مكتب قداسة البابا وتسريبها للصحافة.

قضت إحدى المحاكم في الفاتيكان بالسجن لمدة عام ونصف العام على باولو غابرييلي كبير الخدم السابق لدى البابا بنديكت السادس عشر، والمتهم بسرقة وتمرير وثائق بابوية سرية للصحافة فيما يعرف بفضيحة "فاتيليكس".

المزيد من دولي
الأكثر قراءة