270 بريطانيا يموتون من البرد يوميا

 
قال خبراء بريطانيون في مجال الصحة إن موجة الصقيع التي تشهدها بريطانيا حاليا تفتك بأرواح ما لا يقل عن 270 شخصا يوميا، وتجاوز عدد ضحاياها 1500 في أسبوع واحد.
 
ونقلت صحيفة ذي صن اليوم الأربعاء عن الخبراء الصحيين قولهم إن الهواء البارد الذي أطلق عليه البريطانيون "الوحش القادم من الشرق"، ساهم بشكل كبير في زيادة عدد الوفيات الطبيعية في بريطانيا.

وانخفضت درجات الحرارة إلى سبع درجات تحت الصفر في بعض مناطق بريطانيا، في حين خيّم الضباب الكثيف على مناطق أخرى. وهناك توقعات بتساقط الثلوج في الجزء الغربي من البلاد حسب الصحيفة.

وقالت رئيسة الدائرة الطبية، البروفسورة سالي ديفيز، إن معدل الوفيات ارتفع بنسبة 5% في فصل الشتاء، وشهد الأسبوع الحالي 1560 حالة وفاة في مختلف أنحاء بريطانيا.

وأضافت ديفيز أن معدلات الوفيات في بريطانيا تزايدت جراء موجة الصقيع، ويمكن أن ترتفع بسبب وجود نحو 3.5 ملايين من كبار السن غير قادرين على استخدام التدفئة بالغاز أو الكهرباء بسبب ارتفاع سعرها، وبسبب الفقر.

 
وتنخفض درجات الحرارة بشدة في بريطانيا ودول أخرى في شمال أوروبا خلال فصل الشتاء، وهو ما يعرض الفئات الأكثر هشاشة -خاصة من كبار السن والمشردين- للوفاة جراء البرد.
المصدر : يو بي آي

حول هذه القصة

توفي سبعة أشخاص على الأقل في ألمانيا حيث تجمدوا بسبب درجات الحرارة المتدنية التي تشهدها البلاد خلال فصل الشتاء القارس. وقالت مصادر رسمية في مدينة بيلفيلد بغرب البلاد إن القتلى السبعة من المشردين الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين42 و62 عاما.

ألغيت مئات الرحلات الجوية بعدة مطارات أوروبية على رأسها مطار فرانكفورت الذي تساقطت عليه الثلوج بكثافة. وفي بريطانيا وصفت الموجة الحالية من الطقس السيئ بأنها الأشد برودة في البلاد منذ ثلاثين عاما.

لقي 14 شخصا حتفهم جراء الأمطار الغزيرة على بوليفيا أمس الاثنين, والناتجة عن ظاهرة النينو المناخية في البلاد، وهي ظاهرة ارتفاع مؤقت في درجة حرارة مياه المحيط الهادي قرب الإكوادور، ما يؤثر على الطقس والزراعة في الأميركتين.

المزيد من جغرافي ومناخي
الأكثر قراءة