كلينتون تلغي زيارتها للمغرب لوعكة صحية


ألغت وزيرة الخارجية الأميركي هيلاري كلينتون رحلتها التي كانت مقررة هذا الأسبوع إلى المغرب وتونس والإمارات العربية المتحدة، بسبب إصابتها بوعكة صحية.
 
وأوضح مستشار الوزيرة الأميركية والمتحدث باسمها فيليب راينس في رسالة إلكترونية أن كلينتون ألغت الزيارة بسبب إصابتها "بفيروس في معدتها"، وقال إنها لن تتوجه -كما هو مقرر- غدا الأربعاء إلى مراكش للمشاركة في الاجتماع الدولي لـ"أصدقاء الشعب السوري" ولا إلى تونس في اليوم التالي، ولا إلى أبو ظبي يوم الجمعة المقبل.
 
وأضاف "بما أنها ما زالت تعاني من الألم، ستبقى هنا هذا الأسبوع بدل التوجه إلى شمال أفريقيا والشرق الأوسط كما كان مقررا"، موضحا أن مساعدها وليام بيرنز سينوب عنها في اجتماع "أصدقاء الشعب السوري" بمراكش.

ومن المقرر أن ينطلق غدا الاجتماع الدولي الرابع لمجموعة "أصدقاء الشعب السوري" الذي سيقرر زيادة المساعدة لائتلاف المعارضة السورية، بعدما توحدت أغلب فصائله منذ 11 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي في ائتلاف وطني.
 
وتضم مجموعة أصدقاء الشعب السوري أكثر من 100 دولة عربية وغربية ومنظمة دولية، وكذلك ممثلين عن المعارضة السورية. وسيكون اجتماع مراكش الرابع على المستوى الوزاري، والأول منذ اجتماع باريس في يوليو/تموز الماضي.

من جانبها قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية فيكتوريا نولاند إن بلادها لا تعتبر دعمها لمهمة الأخضر الإبراهيمي بديلا عن خططها لتعزيز المعارضة السورية من أجل القيام بدور سياسي، خاصة في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

تواجه المندوبة الأميركية لدى الأمم المتحدة سوزان رايس والمرشحة لمنصب وزيرة الخارجية خلفا لهيلاري كلينتون، مزيدا من الهجوم من جانب الجمهوريين, على خلفية اتهامها بإعطاء إيضاحات غير دقيقة بشأن الهجوم على القنصلية الأميركية في بنغازي يوم 11 سبتمبر/أيلول الماضي.

أعلنت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون أن إدارة الرئيس باراك أوباما مستعدة لإجراء محادثات ثنائية مع إيران بشأن برنامجها النووي، إذا كانت طهران "مستعدة دائما".

أكدت دمشق أنها لن تستخدم الأسلحة الكيميائية ضد شعبها تحت أي ظرف كان، وحذرت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون النظام السوري من استخدام هذه الأسلحة، في وقت وصل فيه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لتركيا لبحث قضايا عدة بينها الأزمة السورية.

تبحث وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون ونظيرها الروسي سيرغي لافروف اليوم الخميس الوضع في سوريا مع مبعوث الأمم المتحدة والجامعة العربية إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي. بينما حذر الأمين الأممي النظام السوري بملاحقة قضائية في حال استخدم الأسلحة الكيميائية.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة