مقتل جندي تركي و13 متمردا كرديا

 قوات تركية في هكاري قرب الحدود مع العراق أثناء عملية أمنية ضد عناصر حزب العمال (الألمانية-أرشيف)
قتل جندي في الجيش التركي و14 متمردا من حزب العمال الكردستاني في قصف واشتباكات بإقليم هكاري جنوب شرق البلاد وقعت مساء أمس، وفق ما أفادت به مصادر أمنية ومحلية اليوم الجمعة.
 
وأشارت المصادر اليوم إلى أن طائرات ومروحيات حربية تركية قصفت أهدافا للمقاتلين الأكراد على الحدود مع العراق. وقال مكتب حاكم هكاري إن الهجوم وقع بعدما رصدت طائرة بلا طيار مجموعة من مقاتلي حزب العمال في منطقة سمدينلي في اليوم الثاني من عمليات أمنية على الحدود مع العراق وإيران.

كما أشار بيان مكتب الحاكم إلى أن أحد مقاتلي حزب العمال قتل في اشتباك دار أمس بعد تلقي إخبارية، كما قتل جندي تركي في اشتباكات لاحقة.

وصعد حزب العمال الكردستاني هجماته في جنوب شرق تركيا خلال فصل الصيف وخاصة في منطقة هكاري. وربطت تركيا بين زيادة العنف على أراضيها وبين المعارك الدائرة في سوريا، واتهمت الرئيس بشار الأسد باستئناف دعم حزب العمال وتسليح المتمردين.

وكانت سيارة مفخخة قد انفجرت في مدينة سمدينلي لدى عبور آلية للشرطة، مما أسفر عن مقتل طفل في الحادية عشرة من العمر وإصابة 18 شخصا بجروح.

ونسب رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان هذا الهجوم إلى حزب العمال المحظور في تركيا والمصنف كمنظمة إرهابية في كل من تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

تجدر الإشارة إلى أن زهاء 45 ألف قتيل قضوا في الصراع بين الجيش التركي وحزب العمال الكردستاني الذي بدأ تمرده المسلح عام 1984 بهدف إقامة دولة للأكراد في جنوب شرق تركيا، لكنه تراجع في السنوات الأخيرة عن ذلك للمطالبة بحكم ذاتي لمنطقة جنوب شرق الأناضول حيث غالبية السكان من الأكراد.

المصدر : وكالات