أسانج: أوباما ذئب بثياب حمل

وصف مؤسس موقع ويكيليكس جوليان أسانج الرئيس الأميركي باراك أوباما الذي فاز بولاية ثانية بأنه "ذئب في ثياب حمل"، وتوقع أن تمضي حكومته في هجماتها على موقعه الإلكتروني.

وقال أسانج في اتصال هاتفي مع وكالة الصحافة الفرنسية من سفارة الإكوادور بلندن، حيث طلب اللجوء في يونيو/حزيران الماضي لتحاشي تسليمه إلى السلطات السويدية على خلفية ست تهم، إن انتصار أوباما ليس جديرا بالاحتفال.

وأضاف أسانج (41 عاما) أن "أوباما يبدو رجلا طيبا، وهنا تكمن المشكلة"، مشيرا إلى أنه "من الأفضل أن يكون هناك حمل في ثياب ذئب، لا ذئب في ثياب حمل".

وقال إن جميع النشاطات التي استهدفت ويكيليكس من قبل الولايات المتحدة جرت تحت إشراف إدارة أوباما، مشيرا إلى أن الحزب الجمهوري لم يكن قوة ردع فاعلة لتجاوزات الحكومة في السنوات الأربع الماضية.

ودعا أسانج الولايات المتحدة إلى إطلاق الجندي برادلي مانينغ المتهم بتسريب وثائق عسكرية سرية إلى ويكيليكس، وهو يقبع الآن في عزل انفرادي بسجن عسكري منذ عامين.

وقال مسرب الوثائق الأسترالي إن إعادة انتخاب أوباما تتزامن مع مرور 899 يوما على سجن مانينغ.

يشار إلى أن موقع ويكيليكس أثار سخط واشنطن عام 2010 عندما سرب آلاف الوثائق السرية التي تتعلق بحربي العراق وأفغانستان، وبرقيات دبلوماسية محرجة أرسلتها السفارات الأميركية في مختلف أرجاء العالم.

وقد اعتقل أسانج في نفس العام على خلفية مزاعم اغتصاب ينفيها، وقال إنه إذا سلم إلى السويد، فإنه سينقل إلى الولايات المتحدة ويحاكم ويواجه مصيرا لا يختلف عن مصير مانينغ أو حتى الإعدام.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

قال وزير الخارجية البريطاني ويليام هيغ إنه على السلطات الإكوادورية أن تعود فورا للتفاوض بشأن مصير مؤسس موقع ويكيليس الأسترالي جوليان أسانج لإيجاد حل دبلوماسي للأزمة التي اندلعت بين لندن وكيتو.

قال وزير خارجية الإكوادور ريكاردو باتينو إن بلاده ستستأنف محادثاتها مع بريطانيا هذا الأسبوع بشأن مصير مؤسس موقع ويكيليكس جوليان أسانج المتحصن منذ 19 يونيو/حزيران في سفارة الإكوادور بلندن لتفادي تسليمه للسويد.

شن جوليان أسانج مؤسس ويكيليكس في مداخلة عبر دائرة تلفزيونية مغلقة من مكان إقامته في لندن هجوما عنيفا على الرئيس الأميركي باراك أوباما, لدعمه حرية التعبير في الشرق الأوسط في الوقت الذي يضطهد فيه منظمته لتسريبها برقيات دبلوماسية، على حد قوله.

يبدي مؤسس موقع ويكيليكس جوليان أسانج اقتناعه بأن الأمر سينتهي به أخيرا بالذهاب إلى الإكوادور، وذلك في مقابلة أجريت معه داخل سفارة الإكوادور بلندن والتي لجأ إليها منذ 19 يونيو/حزيران الماضي، و هو يعيش كما لو أنه في “محطة فضائية”.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة