الإكوادور: أسانج يعاني التهابا رئويا

حذّرت سفيرة الإكوادور لدى المملكة المتحدة من أن مؤسس موقع ويكيليكس جوليان أسانج يعاني من مشاكل حادة في الرئة جراء قضائه أكثر من خمسة أشهر داخل غرفة في مبنى سفارة بلادها وسط لندن.

ونسبت شبكة سكاي نيوز إلى السفيرة أنا ألبان قولها اليوم الخميس إنها ستطلب من وزارة الداخلية البريطانية منح أسانج ممراً آمناً للحصول على العلاج المطلوب بسبب حاجته إلى عناية طبية مستمرة.

وأضافت سفيرة الإكوادور أن بلادها تغطي تكاليف علاج أسانج، لكنها قلقة من احتمال تدهور حالته الصحية خلال فصل الشتاء لعدم تمكنه من الحصول على ما يكفي من الهواء الطلق وأشعة الشمس في غرفته بمبنى السفارة.

وأشارت إلى أن الإكوادور تنتظر الحصول على موافقة للقاء وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ، أو وزيرة الداخلية تريزا ماي، لمناقشة مستقبل أسانج.

من جهته قلل أسانج (41 عاما) خلال مقابلة متلفزة مع قناة "سي أن أن" من أهمية العارض الصحي الذي أشير لإصابته به. وقال "أعتقد أنه أمر غير مهم". مع العلم أنه كان قد أشار في مقابلة أجريت يوم 30 سبتمبر/أيلول الماضي إلى تدهور وضعه الصحي ببطء.

وكان أسانج لجأ إلى سفارة الإكوادور يوم 19 يونيو/حزيران الماضي بعد رفض المحكمة العليا في بريطانيا الاستئناف الذي رفعه ضد الحكم الذي أجازت فيه تسليمه إلى السويد بتهمة الاعتداء جنسياً على امرأتين، في حين منحته الإكوادور اللجوء السياسي على أراضيها يوم 16 أغسطس/آب الماضي.

وهددت الشرطة البريطانية باعتقال مؤسس موقع ويكيليكس، الأسترالي الجنسية، بمجرد مغادرته مبنى السفارة بتهمة الإخلال بشروط إخلاء سبيله بكفالة، في حين أصر وزير الخارجية البريطاني هيغ على أن حكومته لن تسمح له بالحصول على ممر آمن للخروج من بريطانيا.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

استبعدت أستراليا أن تقوم السويد بتسليم مؤسس موقع ويكيليكس جوليان أسانج إلى واشنطن في ظل احتمال أن يواجه حكما بالإعدام أو محاكمة عسكرية، بينما طالب رئيس إكوادور رافاييل كوريا بريطانيا بسحب تهديداتها باقتحام سفارة بلاده في لندن لاعتقال أسانج اللاجئ فيها.

قال وزير الخارجية البريطاني ويليام هيغ إنه على السلطات الإكوادورية أن تعود فورا للتفاوض بشأن مصير مؤسس موقع ويكيليس الأسترالي جوليان أسانج لإيجاد حل دبلوماسي للأزمة التي اندلعت بين لندن وكيتو.

قال وزير خارجية الإكوادور ريكاردو باتينو إن بلاده ستستأنف محادثاتها مع بريطانيا هذا الأسبوع بشأن مصير مؤسس موقع ويكيليكس جوليان أسانج المتحصن منذ 19 يونيو/حزيران في سفارة الإكوادور بلندن لتفادي تسليمه للسويد.

يبدي مؤسس موقع ويكيليكس جوليان أسانج اقتناعه بأن الأمر سينتهي به أخيرا بالذهاب إلى الإكوادور، وذلك في مقابلة أجريت معه داخل سفارة الإكوادور بلندن والتي لجأ إليها منذ 19 يونيو/حزيران الماضي، و هو يعيش كما لو أنه في "محطة فضائية".

المزيد من إعلام وتلفزيون
الأكثر قراءة