لاريجاني: فخورون بتسليح المقاومة بغزة

قال رئيس مجلس الشورى الإيراني (البرلمان) علي لاريجاني إن بلاده فخورة بدعمها العسكري للمقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، ودعا الدول العربية إلى أن تحذو حذوها بدلا من الاكتفاء بالكلام، وذلك بعد أيام من نفي مسؤول بالبرلمان الإيراني إرسال صواريخ إيرانية للمقاومة في غزة.

ونقلت وكالة فارس للأنباء عن لاريجاني قوله "يشرفنا أن تكون لمساعدتنا أوجه مادية وعسكرية، وعلى تلك الدول العربية التي تجلس وتعقد اجتماعات أن تعرف أن الأمة الفلسطينية ليست بحاجة إلى كلمات واجتماعات".

وأضاف أن رسالة بلاده هي أنه إذا كانت الدول العربية تريد مساعدة الفلسطينيين فعليها أن تقدم مساعدة عسكرية، مؤكدا استعداد إيران للوقوف بجانب الشعب الفلسطيني وأهل غزة ومحاربة "كيان الاحتلال".

وألقى لاريجاني تصريحاته في خطاب أمام أعضاء مجلس الشورى الذين خرجوا في مسيرة تنديدا بالاعتداء الإسرائيلي على غزة، وجاء فيه أن "مسيرتنا اليوم تعبير عن دفاعنا وحمايتنا لأهل فلسطين المظلومين والشجعان".

وأشار إلى أن إسرائيل التي أرادت الخروج من عزلتها في المنطقة، قد زادت في عزلتها باعتدائها على غزة، مؤكدا أن "الكيان الإسرائيلي سيسقط بالتدريج وسيمنى بخسارة حقيقية جراء ردود المقاومة على اعتداءاته".

وتأتي تصريحات لاريجاني بعد ثلاثة أيام من نفي رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإيراني علاء الدين بروجردي أن تكون بلاده زودت فصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة بصواريخ "فجر5" التي طورتها طهران.

فقد نقل موقع قناة العالم الإيرانية على الإنترنت الأحد الماضي عن بروجردي قوله إن مزاعم إسرائيل بأن إيران تزود النشطاء بصواريخ، لا أساس لها.

وأضاف أن المقاومة الفلسطينية قادرة على تأمين احتياجاتها، وليست بحاجة إلى أسلحة من خارج أراضيها.

وكانت فصائل المقاومة الفلسطينية قد أعلنت في الأيام الأخيرة أنها قصفت تل أبيب بصواريخ "فجر5" إيرانية الصنع، في إطار الرد على العدوان الذي يشنه جيش الاحتلال منذ الأربعاء الماضي على قطاع غزة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

نفى مسؤول إيراني أن تكون بلاده زودت فصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة بصواريخ "فجر 5" التي طورتها طهران، والتي سقط عدد منها في الأيام الأخيرة على بلدات إسرائيلية منها تل أبيب، الواقعة على بعد نحو سبعين كيلومترا شمالي غزة.

أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن السفينة "فيكتوريا" التي اعترضتها البحرية الإسرائيلية في البحر المتوسط, "كانت تحمل أسلحة إيرانية في طريقها إلى قطاع غزة. ونفت إيران علاقتها بالسفينة وشككت في التقارير الإسرائيلية.

اتهم رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض إيران بالعمل على تكريس الانقسام الفلسطيني بدعوة إسماعيل هنية رئيس حكومة حماس المقالة في قطاع غزة للمشاركة في قمة دول عدم الانحياز. يأتي ذلك في وقت أكدت فيه حماس أن هنية قبل الدعوة الإيرانية.

أعلنت الحكومة الفلسطينية المقالة في غزة الأحد اعتذار رئيسها إسماعيل هنية عن المشاركة في قمة دول عدم الانحياز في طهران، وبررت مصادر في حماس الاعتذار بالحرص على توحيد الصف الفلسطيني وتباين الرأي إزاء الأزمة السورية، في حين أنكرت إيران توجيه الدعوة لهنية.

المزيد من اعتداءات عسكرية
الأكثر قراءة