قتيل وجرحى بانفجار جنوبي تايلند


قُتلت امرأة وجرح حوالي 20 شخصاً بينهم خمسة جنود بتفجير قنبلة زرعت في دراجة نارية في إقليم يالا جنوبي تايلند، قبل يوم من زيارة الرئيس الأميركي باراك أوباما لهذا البلد.

وقالت الشرطة التايلندية إن الانفجار وقع أمام متجر محلي في منطقة موانغ، مما أدى أيضا إلى اندلاع حريق بمبان عدة وتضرر عدد من السيارات.

وأضافت أن الانفجار ناجم عن قنبلة تم تفجيرها عن بعد عند مرور شاحنة تقل جنوداً جرح منهم خمسة  بينهم اثنان في حالة حرجة.

يذكر أن جنوب تايلند يشهد مواجهات بين القوات الحكومية ومسلحين إسلاميين، وتتعرّض أقاليمها، وخصوصاً يالا وباتاني، لهجمات منذ العام 2004، تسبّبت في مقتل أكثر من خمسة آلاف شخص.

ومن المقرر أن يصل أوباما إلى تايلند غدا الأحد في مستهل جولة إقليمية تقوده أيضا إلى ميانمار وكمبوديا.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قتل ثمانية وأصيب ما لا يقل عن سبعين في سلسلة تفجيرات هزت اليوم السبت جنوب تايلند الذي تقطنه أغلبية مسلمة، وذلك في أحدث موجة من العنف بالمنطقة المتاخمة للحدود مع ماليزيا.

عززت السلطات التايلاندية الإجراءات الأمنية أمام السفارات والمواقع السياحية الكبرى بعد توقيف إيرانيين اثنين يشتبه بأنهما كانا يعدان لمهاجمة دبلوماسيين إسرائيليين، كما تسعى إلى استعادة إيراني يشتبه بتورطه في المخطط الذي كان يستهدف دبلوماسيين إسرائيليين وفق السلطات التايلاندية التي وقعت في البلاد.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة