مناورات إيرانية جوية شرقي البلاد

أطلقت إيران اليوم الاثنين في شرق البلاد مناورات عسكرية جوية على خلفية التوتر المتصاعد بين واشنطن وطهران بعد اعتراض الأخيرة طائرة أميركية فوق الخليج الأسبوع الماضي.

وتقام المناورات التي أطلق عليها "الولاية الرابعة" على مساحة واسعة من البلاد، ويشارك فيها نحو ثمانية آلاف عنصر من الحرس الثوري الإيراني والجيش وفق وسائل إعلامية.

وأعلن قائد قوات الدفاع الجوي الإيرانية أن معظم الوحدات الجوية والصواريخ التقليدية ومنظومة الرادارات ستشارك بهذه المناورات، مضيفا أنه سيتم اختبار قاذفة القنابل وطائرات من دون طيار. كما تشارك طائرات حربية من مختلف الأنواع.

من جهته أكد المتحدث باسم المناورات العميد شاهرخ شهرام أن المناورات ستبدأ بالاختبارات الساخنة (منها الكشف عن الطائرات وكذلك عمليات إسقاط طائرات من دون طيار) مؤكداً أن جميع المعدات التي تستخدم بالمناورات من صنع الجمهورية الإسلامية.

وأوضح شهرام لوكالة الأنباء الإيرانية (إيرنا) أن منظومات الدفاع الجوي ستُختبر في المناورات، فضلا عن تطوير التعاون بين الجيش الإيراني والحرس الثوري (قوات النخبة بالجيش).

وأكد أن المناورات تتضمن رسائل ودية للأصدقاء ورسائل تحذيرية إلی العدو بأن إيران سوف تدافع عن نفسها بقوة في حال تعرضت للاعتداء.

يأتي ذلك في وقت حذر قائد الحرس الثوري محمد علي جعفري الولايات المتحدة من خرق المجال الجوي الإيراني، مؤكدا أن قوات بلاده ستقوم بالرد.

الطائرات الإيرانية أطلقت طلقات تحذيرية على الطائرة الأميركية (الفرنسية)

تحذير متبادل
وقال جعفري إن الطائرات الإيرانية قامت بواجبها في الرد على طائرة أميركية من دون طيار اخترقت المجال الجوي الإيراني عمدا أو عن طريق الخطأ.

من جانبه، حذر قائد القوة الجوية بالحرس الثوري أمير علي حاجي زاده واشنطن من أن طهران سترد بقوة على أي انتهاك أميركي. وقال حاجي زاده إن القوات الإيرانية أطلقت طلقات تحذيرية مما دفع الطائرة إلى الفرار.

وكان المتحدث باسم البنتاغون جورج ليتل قال الخميس إن الطائرة كانت تقوم بطلعة "مراقبة روتينية" وإن الولايات المتحدة أبلغت إيران بأنها لن توقف هذه الطلعات.

وفي تحذير إلى طهران، أضاف ليتل أن الولايات المتحدة مستعدة لحماية قواتها بخيارات تتراوح بين الدبلوماسية والعسكرية "وسنقوم بذلك عند الضرورة".

وولدت هذه الحادثة مخاوف من زيادة التوتر بين طهران وواشنطن المشتعل أصلا على خلفية برنامج إيران النووي.

وأجرت طهران عدة مناورات عسكرية العام الجاري بينها مناورة جوية ضخمة تحت اسم "الرسول الأعظم 7" في يوليو/ تموز الماضي.

وفي أغسطس/آب الماضي أعلنت إيران أنها اختبرت بنجاح صاروخا متوسط المدى يستطيع إصابة أهداف جوية وبحرية.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قالت إيران إنها على استعداد لمواجهة آثار العقوبات الجديدة التي فرضها الاتحاد الأوروبي على صادراتها النفطية ودخلت حيز التطبيق الأحد، وفي الأثناء أعلن الحرس الثوري الإيراني أنه سيجري مناورات صاروخية تبدأ الاثنين وتستمر لثلاثة أيام، للتدريب على استهداف قواعد جوية بالمنطقة.

1/7/2012

يبدأ الحرس الثوري الإيراني اليوم الاثنين مناورات تستغرق ثلاثة أيام تتضمن إطلاق صواريخ في الصحراء الإيرانية، في إطار الاستعدادات لأي هجوم من قبل إسرائيل أو الولايات المتحدة. وذلك بعد يوم واحد من بدء سريان الحظر الأوروبي على صادراتها النفطية.

2/7/2012

أطلقت إيران غواصة ومدمرة في الخليج الثلاثاء بينما تواصل القوات البحرية للولايات المتحدة ودول أخرى مناورات “مضادة للألغام” في المياه نفسها تستمر حتى الـ27 من سبتمبر/أيلول الجاري.

19/9/2012
المزيد من دولي
الأكثر قراءة