انتخابات إسرائيلية مبكرة بسبب الموازنة


أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهوعن تقريب موعد الانتخابات العامة المقبلة، دون أن يحدد موعد إجرائها.

وقال نتنياهو اليوم الثلاثاء في كلمة متلفزة إن المشاورات التي أجراها مع الكتل الائتلافية المختلفة أثبتت له أنه "لا يمكن في الفترة الراهنة المصادقة على ميزانية عامة جديدة تتصف بالمسؤولية، ولذلك يجب إجراء انتخابات مبكرة من أجل المحافظة على الإنجازات، لا سيما المضي قدما في السياسة الأمنية والاقتصادية بوجه التحديات التي تواجهها الدولة".

يشار إلى أن انتخابات الكنيست الـ19 كانت مقررة في أكتوبر/تشرين الأول 2013، وقد قرر نتنياهو تقريب موعدها جراء خلاف مع الأحزاب المشاركة في الائتلاف الحكومي اليميني حول موازنة العام المقبل.

وتوقعت وسائل الإعلام الإسرائيلية إجراء الانتخابات الجديدة في وقت ما في الفترة  من منتصف يناير/كانون الثاني إلى منتصف فبراير/شباط المقبل.

يشار إلى أن نتنياهو -الذي سيبقى على رأس حكومة تصريف الأعمال بعد حل البرلمان- انتخب عام 2009 وهو يرأس حكومة ائتلافية من خمسة أحزاب تسيطر على 66 مقعدا في البرلمان المؤلف من 120 مقعدا.

وجدد نتنياهو التأكيد على ضرورة منع إيران من حيازة قنبلة نووية، والحفاظ على الحدود ومعاهدات السلام، وضمان مرافق اقتصادية مزدهرة ونامية.

وأشار إلى أن معركة انتخابية قصيرة في الفترة الراهنة تصب في مصلحة الدولة، وأعرب عن تفضيله أن تستغرق هذه العملية ثلاثة أشهر لئلا تمس بالمرافق الاقتصادية للدولة.

واعتبر رئيس الوزراء الإسرائيلي أن الحكومة برئاسته اتسمت بالاستقرار وساعدت على تحقيق هدفين رئيسيين هما: تقوية الأمن بوجه الزوابع التي تشهدها المنطقة، وتقوية الاقتصاد بينما تعصف أزمة اقتصادية خانقة بالعديد من دول العالم.

رد السلطة
من جانبها اعتبرت السلطة الفلسطينية قرار نتنياهو تبكير موعد الانتخابات العامة في إسرائيل شأنا داخليا.

وقال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات لوكالة الصحافة الفرنسية "إن تبكير موعد الانتخابات العامة في إسرائيل هو شان داخلي إسرائيلي".

وأضاف "لكننا نأمل ألا تتحول الحملات الانتخابية في إسرائيل إلى سباق هدفه المزيد من التوسع الاستيطاني في الأراضي الفلسطينية خاصة في القدس الشرقية عاصمة دولة فلسطين وفي الضفة الغربية، وإلى مزيد من الإجراءات الاحتلالية بمصادرة مزيد من الأراضي وبناء الجدران الفاصلة وتكريس الاحتلال ومزيد من الإملاءات الاحتلالية ضد الشعب الفلسطيني وأبرزها تشديد الحصار الإسرائيلي ضد شعبنا في قطاع غزة".

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

صدقت اللجنة الوزارية الإسرائيلية لشؤون التشريعات على مشروع قانون لحل الكنيست وتقديم موعد الانتخابات العامة إلى الرابع من أيلول/سبتمبر المقبل، بدل موعدها المقرر أصلا في أكتوبر/تشرين الأول 2013، ويبقى أن يصوت الكنيست أثناء الأسبوع الجاري على مشروع قانون بحل نفسه.

دعا رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى إجراء انتخابات تشريعية مبكرة، واقترح أن تجرى في سبتمبر/أيلول القادم بدلاً من موعد الانتخابات المقرر أصلاً في أكتوبر/تشرين الأول من العام المقبل.

هدد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو شركاءه في الائتلاف الحاكم، بأنه سيدعو إلى انتخابات مبكرة إذا لم يدعموا ميزانية “معقولة” يتعين عليه أن يقدمها بحلول نهاية العام الجاري.

قال مسؤول إسرائيلي إن نتنياهو سيقرر قبل عودة الكنيست للانعقاد منتصف الشهر ما إذا كان سيدعو لانتخابات مبكرة، في ضوء احتدام الخلافات داخل التحالف الحاكم. وإجراءات التقشف التي يريد نتنياهو إعلانها بسبب عجز الموازنة من أهم قضايا الخلاف مع حلفائه.

المزيد من انتخابات واستفتاءات
الأكثر قراءة