نيران تركية لسوريا وأردوغان يجدد تحذيره


أطلق الجيش التركي النار باتجاه الأراضي السورية ردا على سقوط قذيفة هاون على منطقة ريفية في الجانب التركي، وجاء ذلك عقب تجديد رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان تحذيره لدمشق من مغبة تكرار قصف الأراضي التركية، وقال إن حدوث ذلك سيجعلها "تدفع ثمنا باهظا".

ونقلت وكالة أنباء الأناضول الرسمية عن حاكم إقليم هاتاي قوله الجمعة إن الجيش التركي رد بإطلاق النار بعد سقوط قذيفة هاون أطلقت من سوريا على منطقة ريفية بجنوب تركيا.

ويأتي هذا التطور بعد قصف المدفعية التركية أهدافا عسكرية سورية يومي الأربعاء والخميس ردا على قصف من جانب القوات السورية أسفر عن مقتل خمسة مدنيين أتراك في بلدة حدودية.

ولا تزال الردود على هذا الحادث متواصلة، فقد قال رجب طيب أردوغان أمام جمع من أنصار حزبه العدالة والتنمية في إسطنبول إن "من يحاولون اختبار قدرة تركيا على الردع والحسم يرتكبون خطأ قاتلا"، وأكد أن "تركيا ستخرج من هذا الحادث منتصرة من دون أي خدش وستواصل طريقها.. أما أنتم فستسحقون تحته، ستدفعون ثمنا باهظا جدا".

وعلى غرار ما فعل الخميس، أكد رئيس الوزراء التركي أن بلاده لا تريد خوض حرب ضد سوريا ولكنها في الوقت نفسه لن تتردد في الرد على أي عمل يهدد "أمنها القومي"، وقال "نحن لسنا دعاة حرب ولكننا نعلم ما هي الحرب"، مشددا على أن تركيا خاضت الكثير من الحروب على مر تاريخها وهي اليوم "مستعدة للحرب من أجل السلام".

أردوغان اتهم النظام السوري بممارسة "إرهاب دولة" (الفرنسية)

واتهم أردوغان النظام السوري بممارسة "إرهاب دولة" ضد شعبه، وقال إنه يقتل المدنيين ويهدم المدن السورية المختلفة "غير عابئ بأي ميراث ثقافي تتمتع به البلاد"، موضحا أن ذلك "النظام الظالم" فقد شرعيته منذ فترة طويلة ولم تعد لديه أي فرص للبقاء صامدا بعد ذلك.

وموازاة مع تبني اللهجة الحادة تجاه دمشق، قالت أنقرة إنها ستعمل بموجب القانون الدولي وبالتعاون مع القوى الخارجية الأخرى. وكان مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة قد ندد أمس الخميس بالهجوم السوري، بينما أعلنت الولايات المتحدة تأييدها حق تركيا العضو في حلف شمال الأطلسي (ناتو) في الدفاع عن نفسها.

ضبط النفس
وحثت روسيا الجانب التركي على "ضبط النفس"، ونقلت وكالة أنباء أنترفاكس الروسية عن متحدث باسم وزارة الخارجية قوله إن موسكو "تأمل بشدة ألا تصعد تركيا بصورة أكبر من الوضع المتوتر بالفعل في المنطقة باتخاذ إجراءات أحادية"، وأضاف أن الكرملين رحب ببيانات من جانب ساسة أتراك بأنهم سوف يحاولون تهدئة الوضع.

ومن طهران اعتبر رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية اللواء حسن فيروز آبادي أن اندلاع حرب بين تركيا وسوريا "لا يخدم الإسلام والمسلمين". ووفقا لما نقلته وكالة مهر الإيرانية للأنباء فإن فيروز آبادي أكد أن "هذه الحرب مطلب أميركي وعلى مسؤولي البلدين السعي إلى إحلال الهدوء على الحدود وعدم التدخل في شؤون البلد الآخر".

واعتبر أن وجود حلف الناتو في المنطقة يشكل تهديدا لتركيا. وأشار إلى أن أمنية الغربيين تكمن في "إضعاف تركيا من خلال التحديات التي تواجهها ومن ثم بث الفرقة في الخط الأمامي لجبهة الإسلام والمسلمين في مواجهة الغرب".

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

استهل الكاتب محمد أيوب تعليقه بصحيفة غارديان البريطانية بأن على تركيا أن تحذر من المستنقع السوري وأنها تجازف بالانجرار إلى صراع تستطيع تفاديه، بخلاف السعودية والولايات المتحدة.

5/10/2012

أثار سقوط قذائف سورية بالأراضي التركية، وما تبعها من قصف تركي لأهداف عسكرية سورية، تساؤلات عن احتمالات اندلاع حرب بين البلدين، وعمّا إذا كان النظام السوري يسعى لفتح جبهات خارجية يخفف بها الضغط الداخلي أم أن هذا يشتت جهده العسكري المتداعي أصلا؟

5/10/2012

قالت صحيفة واشنطن بوست الأميركية اليوم إن عاصفة تنتظر العلاقات التركية الأميركية بسبب استمرار الحرب في سوريا ودخول تركيا طرفا فيها. فواشنطن ترغب في المزيد من الانتظار لمعرفة مصير الأسد في حين أصبحت أزمة سوريا بالنسبة لأنقرة قضية لا تتحمل الانتظار.

5/10/2012

دان مجلس الأمن الليلة ما وصفه بالقصف غير المبرر من قبل القوات السورية علي بلدة تركية، وطلب وقف مثل هذه الانتهاكات للقانون الدولي فورا وألا تتكرر. من جهته نفى مندوب سوريا بالأمم المتحدة أن تكون بلاده قد اعتذرت لتركيا عن القصف.

4/10/2012
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة