مصادرة ألف وثيقة مهمة من كبير خدم البابا


تواصلت محاكمة باولو غابرييلي كبير خدم البابا السابق والمتهم بسرقة وتسريب وثائق للصحافة، وكشف دركي استجوب خلال اليوم الثالث من المحاكمة عن مصادرة أكثر من ألف "وثيقة مهمة" بعضها مرسل أو موقع من البابا بنديكت السادس عشر من  منزل غابرييلي في الفاتيكان لدى توقيفه في مايو/ أيار الماضي.

وأكد المفتش سيلفانو كارلي، أحد عناصر الدرك الأربعة الذين استجوبوا اليوم، العثور على "أكثر من ألف وثيقة مهمة، سواء أصلية أو مصورة" خلال تفتيش منزل غابرييلي في 23 مايو/ أيار، مشيرا إلى أنها كانت مخبأة تحت مئات آلاف الأوراق المختلفة.

وتم الاستماع باليوم الثالث قبل الأخير للمحاكمة، إلى أقوال الدركيين الأربعة، آخر الشهود الذين طلبهم الدفاع وشاركوا جميعا في تفتيش منزل غابرييلي. وأكد الدركي لوكا باسيتي أنه شاهد بين الوثائق "أوراقا موقعة من البابا".

وتحدث الشهود عن "مئات آلاف الوثائق" عثر عليها في منزل كبير الخدم السابق، من مقالات صحفية ووثائق تم تنزيلها من الإنترنت حول مواضيع مختلفة مثل المحفل بي2 والماسونية وبنك الفاتيكان والباطنية واليوغا والبوذية وعلاقاتها مع المسيحية.

وأكد جميع الشهود أن الوثائق المتعلقة بالبابا كانت "مخبأة بمهارة" وسط هذه الأوراق المبعثرة.
وأكد المتحدث باسم الكرسي الرسولي الأب فيديريكو لومباردي أن القسم الأكبر من هذه الأوراق لا يتعلق بالقضية التي باتت تعرف بـ"فاتيليكس" والمتعلقة بسرقة وتسريب وثائق سرية إلى وسائل الإعلام.

وألقت الأوراق المسربة للصحافة والتي يتابع من أجلها غابرييلي، الضوء، على الصراع على السلطة  في الفاتيكان ومعاملات مالية مشكوك فيها.

وأوضح المتحدث باسم الكرسي الرسولي أن من الوثائق المصادرة والمرتبطة بقضية فاتيليكس هناك "عددا كبيرا" يتعلق بشخص البابا والمراسلات بينه وبين كبار مسؤولي الكنيسة. وأكد أن "بعضها أصلي، وهناك الكثير من النسخ المصورة".

وتوقع لومباردي أن يصدر الحكم على كبير خدم البابا السابق السبت القادم. ويواجه غابرييلي عقوبة السجن التي قد تصل إلى أربع سنوات.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

يمثل اليوم باولو غابرييلي كبير خدم بابا الفاتيكان بنديكت السادس عشر أمام المحكمة بتهمة سرقة وثائق سرية، في محاكمة علنية غير مسبوقة بالتاريخ الحديث للكنيسة الكاثوليكية أصبحت تعرف بفضيحة “فاتيليكس” (نسبة إلى الفاتيكان وويكيليكس).

بدأت اليوم محاكمة باولو غابرييلي كبير الخدم السابق للبابا بنديكت السادس عشر والمتهم بسرقة وثائق سرية وتسريبها لوسائل الإعلام فيما يعرف بـ “فاتيليكس”. وتوقع رئيس المحكمة -التي حدد الثلاثاء موعدا لجلستها القادمة- أن تنتهي المحاكمة في غضون أيام.

تتواصل التحقيقات مع كبير خدم البابا الذي اعتقل بتهمة تسريب وثائق سرية من مكتب البابا بنديكت الـ16 إلى الصحافة وإيجاد وثائق أخرى، كما يقال، في منزله، وهي فضيحة هزت دولة الفاتيكان وأثارت ردود فعل متباينة بين حاضرة الفاتيكان والإعلام والمحللين.

أعرب البابا بنيديكت السادس عشر الأربعاء عن حزنه وألمه بشأن فضيحة التسريبات التي اعتقل فيها كبير خدمه باولو غابريالي، لكنه اتهم في الوقت نفسه بعض وسائل الإعلام بتضخيم القضية.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة